17/12/13

Mapa de las fuerzas islamistas que combaten en Siria//خريطة القوى الإسلامية المقاتلة في سورية

Omar KaidAl Hayat

Traducción: Huseín el Hasani
A finales de noviembre fue anunciada la creación del Frente Islámico de Siria que incluye a las facciones islámicas más grandes e importantes tales como el Ejército del Islam, Ahrar al Sham, Suqur al Sham, el Batallón Al Tauhid, el Batallón Al Haq y Ansar al Sham, entre otras. La iniciativa de agruparse en este momento plantea varios interrogantes sobre la finalidad de su unión. ¿Se han unido por convicción ideológica común o la iniciativa entra en el marco de las tácticas militares de esta etapa? ¿Pretende esta unión cambiar el equilibrio militar de las fuerzas de la oposición sobre el terreno antes de la celebración de Ginebra 2?
No hay duda de que la agrupación de estas fuerzas es un hecho a tener en cuenta, pero lo más importante es entender cómo se formaron estas brigadas islamistas, cómo lucharon para organizar sus filas e integrarse en formaciones militares más amplias, cómo pasaron a formar varios frentes tales como el Frente Islámico Sirio, el Frente de Liberación de Siria y el Ejército del Islam, y finalmente cómo se unieron todos bajo el estandarte del Frente Islámico de Siria. Este nuevo frente engloba a casi todas las fuerzas moderadas islamistas de Siria, por eso hemos trazado este conciso mapa que explica cómo empezaron las facciones, brigadas y batallones islamistas a unirse en los últimos dos años. El objetivo es conocer la importancia de este nueve frente para esta etapa. Este mapa fue realizado después de varias reuniones directas y múltiples visitas a los lugares de combate.
ANSAR AL ISLAM
El primer bloque se formó en Damasco y sus afueras en 2012. Este grupo se llamaba Ansar al Islam e incluía a las siguientes brigadas: la Brigada del Islam, liderada por Zahrán Aalush, la Brigada Al Sahaba, la Brigada del Profeta, la Brigada de los Nietos del Profeta, la Brigada Al Furqán y las Brigadas de Hamza Ben Abdul Mutalib lideradas por Adnán al Zabadani. Este grupo ejecutó operaciones importantes contra el Ejército sirio entre las que destacan la operación contra la Seguridad Nacional en julio de 2012 y la toma del aeropuerto March al Sultán. Meses después, Abu Maaz al Aga dio un golpe suave contra Aba Adnán y Zahrán Aalush declarándose presidente del consejo del grupo. Este anuncio se hizo en coordinación con otras brigadas y batallones (la Brigada Al Sahaba, la Brigada del Profeta, la Brigada Al Furqán, y las Brigadas del Escudo de Siria).
ZAHRÁN AALUSH Y EL EJÉRCITO DEL ISLAM
El sheij Zahrán Aalush, líder de la Brigada del Islam nacida en Duma, fortaleció su brigada y logró atraer a decenas de batallones para anunciar hace meses la creación del Ejército del Islam. El nuevo grupo aglutinó unas cincuenta formaciones militares. El Ejército del Islam es fuerte al este de Al Guta y en las afueras de Damasco, sobre todo en Al Qalamún. El grupo cuenta con cerca de 25.000 combatientes.
EL FRENTE ISLÁMICO SIRIO
El sheij Abu Adnán Zabadani, conocido por su poder en Damasco y alrededores, su pasión por liderar en persona los combates y su distanciamiento de los medios de comunicación y los cargos del poder, ha incorporado sus batallones a Ahrar al Sham (Movimiento de los Libres de Siria) liderado por Hasán Abbud. Ahrar al Sham está formado por unos 90 batallones y está presente en casi todo el territorio sirio. Tiene mucho poder en las afueras de Damasco y en Idlib. Cuenta con entre 10.000 y 12.000 combatientes. El grupo estaba formado al principio por cuatro batallones: Brigadas Al Ahrar, el Grupo Vanguardia islámica, la Brigadas Combatientes de la Fe (en la provincia de Damasco y alrededores), el Movimiento Islámico Al Fachr (en las afueras de Idlib y en la provincia de Alepo y alrededores). Luego se les unieron las Brigadas de Hamza Ben Abdul Mutalib (de la provincia de Damasco y sus afueras), la Brigada de Musab Ben Omair y la Brigada de las Misiones Especiales. Hasán Abbud y Abu Adnan Zabadani y otros batallones y brigadas formaron el Frente Islámico Sirio que unió a 13 facciones sobre el terreno y que cuenta con un total de cerca 20.000 combatientes.
EL FRENTE PARA LA LIBERACIÓN DE SIRIA
En Idlib se formó desde el inicio de la movilización militar la brigada Suqur al Sham (los Halcones de Siria) liderada por Ahmad Sheij, más conocido como Abu Isa. Este grupo cuenta con tres batallones y una docena de brigadas entre los que destacan el batallón Fachr al Islam, el batallón Suyuf al Haq y el batallón Daud. Entre los logros más importantes de la brigada Suqur al Sham está la liberación de Yabal al Zawiya y el corte de la ruta de suministro entre Yabal al Zawiya e Idlib. Cuenta con entre 8.000 y 10.000 combatientes.
En la provincia vecina se formó en 2012 otra brigada fuerte llamada Los Libres del Norte. El batallón se compone de seis brigadas: Andan, Marea, Haritán, Aazaz, Al Bab, Tal Rafeat.
El líder de Suqur al Sham, Ahmad Sheij, el líder del Batallón Al Tauhid, Abdul Qader Saleh, el grupo Ansar al Islam y otros batallones se unieron el 12 de septiembre 2012 bajo el nombre de Frente Islámico para la Liberación de Siria. Ahmad Sheij es el líder del frente que cuenta con entre 30.000 y 35.000 combatientes.
EL FRENTE ISLÁMICO DE SIRIA, EL PARAGUAS COMÚN
A día de hoy estas fuerzas se han unido a otros batallones y brigadas islámicas para formar el Frente Islámico de Siria que cuenta con cerca de 100.000 combatientes. Esta unión deja entrever también que las potencias regionales que les apoyan coinciden ahora en su visión y sus objetivos y tratan de ir a Ginebra en un bloque más fuerte y organizado. Tal vez uno de los mensajes clave de este frente es tranquilizar a las potencias regionales e internacionales de que la potencia dominante en Siria son los islamistas moderados y no Al Qaeda representada por el Frente Al Nusra y el Ejército Islámico de Iraq y Al Sham.



خريطة القوى الإسلامية المقاتلة في سورية

عمر كايد
الجمعة ٢٩ نوفمبر ٢٠١٣
أعلن قبل أسبوع تأسيس «الجبهة الإسلامية في سورية» التي ضمت أكبر الفصائل وأهمها، كجيش الإسلام وأحرار الشام وصقور الشام ولواء التوحيد ولواء الحق وأنصار الشام وألوية وكتائب أخرى.
تجميع هذه القوى في هذا التوقيت طرح تساؤلات حول الهدف من تجمعها. فهل توحدها هو نتاج قناعة أيديولوجية مشتركة بين القوى أم إنه يندرج ضمن التكتيك العسكري في هذه المرحلة؟ وهل إن تجميع هذه القوى يأتي لتغيير التوازن العسكري لقوى المعارضة على الأرض قبيل انعقاد جنيف 2؟
لا شك في أن تجميع هذه القوى خطوة مهمة، لكن الأهم هو فهم كيف بدأت هذه الألوية الإسلامية بالتشكل مبكراً، وكيف سعت إلى تنظيم نفسها والاندماج في تشكيلات عسكرية أوسع؟ وكيف تطور الأمر إلى تشكيل جبهات عدة، كالجبهة الإسلامية السورية وجبهة تحرير سورية وجيش الإسلام؟ وكيف توحدت جميعها في النهاية تحت اسم هذه الجبهة الإسلامية، فماذا تعني هذه الجبهة؟
لا شك في أن الجبهة الإسلامية الجديدة تضم معظم القوى الإسلامية المعتدلة في سورية، إن لم يكن كلها، وبناء عليه قمنا بوضع هذه الخريطة الموجزة التي تُظهر كيف بدأت الفصائل والألوية والكتائب الإسلامية خلال السنتين الماضيتين تتوحد في أطر جامعة. والهدف هو معرفة أهمية هذه الجبهة الوليدة في هذه المرحلة. وقد أنجزنا هذه الخريطة بعد لقاءات مباشرة وزيارات متعددة إلى أماكن القتال.
1- تجمع أنصار الإسلام
لعل أول تكتل حصل في سورية كان في دمشق وريفها عام 2012. وأطلق على هذا التشكيل «تجمع أنصار الإسلام»، وضم لواء الإسلام بقيادة زهران علوش، وكتائب الصحابة، ولواء الحبيب المصطفى، ولواء أحفاد الرسول، ولواء الفرقان، وكتائب حمزة بن عبدالمطلب بقيادة أبو عدنان الزبداني.
نفذ التجمع عمليات نوعية ضد الجيش السوري، كان أهمها عملية الأمن القومي في تموز (يوليو) 2012، والسيطرة على مطار مرج السلطان بالغوطة.
بعد أشهر، نفذ أبو معاذ الآغا انقلاباً ناعماً أطاح أبا عدنان وزهران علوش، وأعلن نفسه رئيساً لمجلس تجمع أنصار الإسلام، إعلانه أتى بالتنسيق مع عدد من الألوية والكتائب المنضوية (كتائب الصحابة، لواء الحبيب المصطفى، لواء الفرقان، كتائب درع الشام).
2 - زهران علوش وجيش الإسلام
قام الشيخ زهران علوش قائد لواء الإسلام المولود في دوما، بتدعيم لوائه، ونجح في استقطاب العشرات من الكتائب لتنضوي تحت رايته، ليعلن منذ أشهر عن تأسيس جيش الإسلام، وضم الجيش الجديد نحو خمسين تشكيلاً عسكرياً بين لواء وكتيبة. قوة جيش الإسلام الضاربة في الغوطة الشرقية وريف دمشق، وخصوصاً القلمون. يقدر عدد عناصر جيش الإسلام بخمسة وعشرين ألف مقاتل.
3- الجبهة الإسلامية السورية
أما الشيخ أبو عدنان الزبداني، الرجل المعروف بقوته في دمشق وريفها، وحبه قيادة المعارك بنفسه، وعدم رغبته في الظهور إعلامياً، وميله للابتعاد عن المناصب، فقد اندمجت كتائبه في حركة أحرار الشام بقيادة حسان عبود.
تضم حركة أحرار الشام نحو 90 كتيبة، وهي حاضرة في معظم الأراضي السورية. نفوذها ضارب في ريف دمشق وإدلب، أما عدد مقاتليها فيتراوح ما بين عشرة آلاف واثني عشر ألفاً.
تكوّن أحـرار الشـام في البـداية من أربعـة كـتائب: كـتائب الأحـرار، جــماعـة الـطـليعة الإسـلامية، كتــائب الإيـمان الـمقاتلـة (في مـحافـظة دمــشق وريفهـا)، حركـة الفـجر الإسـلامية (فـي ريــف إدلــب وفي محـافـظة حلب وريفها). لينضم بعد ذلك إلى الحركة كتائب حمزة بن عبد المـطلـب (في محافظة دمشق وريفها)، وكتيـبة مصـعب بن عمـير، وكتيبة المهام الخاصة.
شكل حسان عبود وأبو عدنان الزبداني وكتائب وألوية أخرى «الجبهة الإسلامية السورية»، وتوحد تحت مظلة الجبهة 13 فصيلاً مقاتلاً على الأرض.
أما عدد مقاتلي الجبهة فيقدر بنحو عشرين ألف مقاتل.
جبهة تحرير سورية
شمالاً، تحديداً في إدلب، تأسس ومنذ بداية الحراك العسكري، لواء صقور الشام، يرأسه أحمد الشيخ المعروف بأبي عيسى. يضم اللواء ثلاثة ألوية واثنتي عشرة كتيبة، أبرزها لواء فجر الإسلام ولواء سيوف الحق ولواء داود.
أهم إنجازات صقور الشام: تحرير جبل الزاوية، وقطع طريق الإمداد من جبل الزاوية إلى إدلب. أما عدد مقاتليه فيتراوح بين ثمانية وعشرة آلاف.
في المحافظة المجاورة عام 2012، تأسس لواء قوي آخر اسمه لواء أحرار الشمال، تكون اللواء من ست كتائب، هي: عندان، مارع، حريتان، أعزاز، الباب، تل رفعت.
بعد أشهر، وبعد أن نجح لواء أحرار الشمال في السيطرة على ريف حلب الشمالي، توجهت أنظاره نحو حلب المدينة. كان لا بد حينها من توحيد الجهود للدخول إلى العاصمة الاقتصادية لسورية. نجح عبد القادر صالح (قتل في 17-11-2013 بعد إصابته في قصف استهدف مدرسة المشاة بحلب)، وعبد العزيز سلامة (أصيب أيضاً في القصف ويعتبر القائد العام للواء التوحيد) في تجميع معظم القوى والكتائب في الريف وحلب في تكتل جديد أطلق عليه اسم لواء التوحيد. ضم اللواء ثلاثين فوجاً عسكرياً، أما عدد مقاتلي اللواء فيتجاوز العشرة آلاف مقاتل.
تمكن قائد «صقور الشام» أحمد الشيخ وقائد «لواء التوحيد» عبد القادر صالح وتجمع «أنصار الإسلام» وكتائب أخرى من التوحد في 12 من أيلول (سبتمبر) 2012 تحت اسم «جبهة تحرير سوريا الإسلامية».
أهم تشكيلاتها: ألوية صقور الشام، ولواء التوحيد، ولواء عمرو بن العاص، ولواء الفتح في حلب، وتجمع أنصار الإسلام في دمشق وريفها، وكتائب الفاروق في مختلف المحافظات، ولواء عباد الرحمن في معرة النعمان، ولواء الفرقان، ومجلس ثوار محافظة دير الزور، وكتائب صقور الكرد من القامشلي، ولواء الإيمان في حماة، وتجمع الاستقلال في اللاذقية، ومجلس بانياس وطرطوس العسكري.
يقود الجبهة أحمد الشيخ، فيما يتراوح عدد عناصرها ما بين 30-35 ألف مقاتل.
اليوم توحدت هذه القوى الثلاث الكبرى، ومعها كتائب وألوية إسلامية أخرى، تحت اسم «الجبهة الإسلامية». عدد مقاتلي هذه الجبهة يناهز المئة ألف. هذا التوحد يشي بأن القوى الإقليمية الداعمة ربما توحدت أيضاً في رؤيتـها وأهدافـها، وتسـعى للذهـاب إلى جـنيف على نحو أكثر قوة وتنظيماً.
ولعل من الرسائل الأساسية التي تمكن قراءتها من هذا التكتل، طمأنة القوى الإقليمية والدولية الى أن القوة النافذة في سورية هي للإسلاميين المعتدلين وليست لـ «القاعدة»، ممثلة بجبهة النصرة و «داعش».

No hay comentarios:

Publicar un comentario