30/8/13

"Si alguien sueña con que Siria podría convertirse en un títere de Occidente, este sueño no se hará realidad"

En medio de la crisis siria Alexander Potapov y Yuri Matsarsky se reunieron en Damasco con el presidente Bashar al-Assad.

Señor Presidente, hoy la cuestión más apremiante es la situación actual en Siria. ¿Qué partes del país permanecen bajo control de los rebeldes?
Desde nuestra perspectiva, no es una cuestión de etiquetar áreas como controladas por terroristas o por el gobierno; No estamos tratando con una ocupación convencional que nos permitan contextualizarla en esta manera. Estamos luchando contra terroristas infiltrados en regiones particulares, pueblos o áreas periféricas a las ciudades. Ellos causan estragos, agreden, destruyen infraestructuras y matan a civiles inocentes simplemente porque los denuncian. El ejército se moviliza en estas áreas con las fuerzas de seguridad y policiales para erradicar a los terroristas, aquellos que sobreviven son reubicados en otras áreas. Por lo tanto, la esencia de nuestra acción es golpear al terrorismo.
Nuestro problema, que ha prolongado la situación, es la llegada de grandes cantidades de terroristas de otros países – estimados en decenas de miles por lo menos. Mientras ellos continúan recibiendo ayuda financiera y militar, nosotros seguiremos atacándolos. Puedo confirmar que no ha habido ninguna instancia en la cual el Ejército Sirio haya planeado entrar en una particular locación y no haya tenido éxito en eliminar terroristas dentro.
La mayoría de aquellos contra los que luchamos son Takfiris, quienes adoptan la doctrina de al-Qaeda, además de un pequeño número de forajidos, así que como dije, esto no se trata de quién controla más áreas de terreno. Donde sea que el terrorismo ataca, nosotros debemos contraatacar.
Sin embargo, medios de comunicación occidentales afirman que los terroristas controlan 40% al 70% del territorio sirio; ¿Cuál es la realidad?
No hay un ejército en el mundo que pueda estar presente con su armamento en todos los rincones de un país determinado. Los terroristas explotan esto e infringen zonas donde el ejército no está presente. Se escapan de una zona a otra, y continuamos a erradicarlos de estas áreas con gran éxito. Por lo tanto, reitero, el problema no es el tamaño de los territorios en los cuales se infiltran sino el flujo de terroristas provenientes del extranjero.
El criterio más importante para evaluar el éxito es – ¿El ejército sirio ha sido capaz de entrar en alguna área infiltrada por terroristas y derrotarlos? Ciertamente la respuesta es sí; el ejército siempre ha tenido éxito en esto y continúa haciéndolo. Sin embargo, esto lleva tiempo, porque estos tipos de guerras no terminan de repente, sino que se alargan durante períodos prolongados y conllevan como tal un alto precio. Incluso cuando hayamos erradicado a todos los terroristas, habremos pagado un fuerte precio.
Señor Presidente, usted ha hablado de combatientes islamistas Takfiri extremistas que han entrado en Siria. ¿Son grupos fragmentados que luchan esporádicamente? ¿O pertenecen a una importante fuerza coherente que busca destruir la seguridad y estabilidad en Siria y en todo el Oriente Medio?
Tienen ambas características. Son similares en cuanto todos ellos comparten la misma doctrina extremista Takfiri que ciertos individuos como los Zawahiri; también tienen similar o idéntico respaldo financiero y apoyo militar. Difieren sobre el terreno en que son incoherentes y dispersos, con cada grupo que se adhiere a un líder independiente e impulsa diferentes programas.
Por supuesto es bien sabido que países como Arabia Saudita, que sostienen la cartera pueden dar forma y manipularlos para satisfacer a sus propios intereses.
Ideológicamente, estos países los movilizan a través de medios directos o indirectos como herramientas extremistas. Si declaran que los musulmanes deben perseguir la Jihad en Siria, miles de combatientes responderán.
Financieramente, quienes financian y arman a esos grupos pueden instruirles a realizar actos de terrorismo y propagar la anarquía. La influencia sobre ellos es sinergizada cuando un país como Arabia Saudita los direcciona a través de sus medios financieros y de la ideología Wahabí.
El gobierno de Siria declara un fuerte vínculo entre Israel y los terroristas. ¿Cómo explica esto? Comúnmente se percibe que los extremistas islamistas odian a Israel e se vuelven histéricos al escuchar su nombre.
Si este fuese el caso, ¿por qué pasa entonces que cuando atacamos a los terroristas en la frontera, Israel ataca nuestras fuerzas para aliviar la presión sobre ellos? ¿Por qué, cuando les bloqueamos en un área, Israel los deja pasar a través de sus barricadas así pueden dar la vuelta y volver a atacar desde otra dirección? ¿Por qué Israel llevó a cabo ataques directos contra el ejército sirio en más de una ocasión en los últimos meses? Claramente esta percepción es incorrecta. Es Israel quien públicamente ha declarado su cooperación con los terroristas y los ha tratado en hospitales israelíes.
Si esos grupos terroristas fuesen hostiles a Israel e histéricos incluso ante la mención de la palabra como dices, ¿por qué pelearon contra la Unión Soviética, Siria y Egipto, mientras que nunca llevaron a cabo ni un solo ataque contra Israel? ¿Quién creó originalmente estos grupos terroristas? Estos grupos fueron creados inicialmente en la década de los 80 por los Estados Unidos y el occidente, con el financiamiento de Arabia Saudita, para luchar contra la Unión Soviética en Afganistán. Así que lógicamente hablando, ¡cómo podrían estos grupos fabricados por Estados Unidos y Occidente atacar Israel!
Señor Presidente, esta entrevista se traducirá en varios idiomas y deberá ser leída por los líderes mundiales, que actualmente pueden estar trabajando en su contra. ¿Qué le gustaría decirles a ellos?
Hoy en día hay muchos políticos occidentales, pero muy pocos estadistas. Algunos de estos políticos no leen la historia o ni siquiera aprenden de ella, mientras que otros no recuerdan siquiera los recientes eventos. ¿Han aprendido alguna lección estos políticos, de los últimos 50 años al menos? ¿No se han dado cuenta que desde la guerra de Vietnam, todas las guerras que sus predecesores han librado, las han perdido? ¿No han aprendido que no han obtenido nada de estas guerras más que la destrucción de los países contra los que han luchado, lo que ha tenido un efecto desestabilizante en el Medio Oriente y en otras partes del mundo? ¿No han comprendido que todas estas guerras no han hecho que la gente en la región los aprecie o crea en sus políticas?
Desde otra perspectiva, estos políticos deberían saber que el terrorismo no es una carta triunfadora que pueden jugar cuando les parece y conservarla en sus bolsillos cuando no. El terrorismo es como un escorpión; puede inesperadamente picarte en cualquier momento. En consecuencia, no puedes apoyar el terrorismo en Siria mientras lo combates en Malí; no puedes apoyar el terrorismo en Chechenia y combatirlo en Afganistán.
Para ser muy precisos, me refiero al Occidente y no a todos los líderes mundiales, si estos líderes occidentales están buscando alcanzar sus intereses, ellos necesitan escuchar sus propios electores y a la gente de sus regiones en vez de buscar instalar líderes “marioneta”, con la esperanza de que ellos vayan a ser capaces de entregarles sus objetivos. Al hacer eso, las políticas occidentales pueden llegar a ser más realistas en la región.
Nuestro mensaje al mundo es directo: si alguien sueña con que Siria podría convertirse en un títere de Occidente, este sueño no se hará realidad. Nosotros somos un país independiente; nosotros pelearemos contra el terrorismo y construiremos libremente relaciones con los otros países, en el modo que mejor sirva a los intereses del pueblo sirio.
El miércoles, los rebeldes acusaron al gobierno sirio de usar armas químicas; algunos líderes occidentales adoptaron estas acusaciones. ¿Quién es el responsable de esto? ¿Permitirán ustedes a los inspectores de la ONU acceder al sitio para investigar el incidente?
Las declaraciones de la administración norteamericana, del Occidente y de otros países fueron hechas con desdén y descarado irrespeto por su propia opinión pública; no hay nadie en el mundo, por no hablar de una superpotencia, que hace una acusación y luego va a colectar evidencias para probar su punto. La administración norteamericana hizo la acusación el miércoles y dos días después anunció que deberían iniciar a recoger la evidencia – ¿¡qué evidencia va a reunir desde lejos!?
Ellos declaran que el área en cuestión está bajo el control de los rebeldes y que el Ejército Sirio usó armas químicas. De hecho, el área es contigua a posiciones del Ejército Sirio, así que cómo es posible que un país use armas químicas, o cualquier arma de destrucción masiva, en un área donde sus propias fuerzas están posicionadas: ¡esto es absurdo! Estas acusaciones están completamente politizadas y son consecuencia de los avances logrados por el Ejército Sirio contra los terroristas.
En cuanto a la Comisión de la ONU, nosotros fuimos los primeros a pedir una investigación cuando los terroristas lanzaron cohetes que llevaban gas tóxico en las afueras de Alepo. Muchos meses antes del ataque, las declaraciones norteamericanas y de Occidente fueron ya preparando la opinión pública sobre el uso potencial de armas químicas por parte del gobierno sirio. Esto aumentó nuestra sospecha de que ellos eran conscientes de las intenciones de los terroristas de usar estas armas para culpar al gobierno sirio. Después de contactar con Rusia, decidimos solicitar una comisión para investigar el incidente. Mientras que solicitamos una investigación basada en los hechos reales, no en rumores o denuncias; USA, Francia y Gran Bretaña intentaron aprovechar el incidente para investigar las denuncias en lugar de los acontecimientos.
Durante las últimas semanas, hemos trabajado con la comisión y hemos establecido las directrices para la cooperación. La primera de ellas, es que nuestra soberanía nacional es una línea roja y como tal la comisión se debe directamente contactar con nosotros durante el proceso. Segundo, el asunto no es solo cómo la investigación será conducida sino también cómo los resultados serán interpretados. Nosotros estamos conscientes que en vez de ser interpretados en manera objetiva, estos resultados podrían fácilmente ser interpretados de acuerdo a los requerimientos y a los programas de ciertos grandes países. Ciertamente, esperamos que Rusia bloquee cualquier interpretación que tenga como objetivo servir a las políticas norteamericanas y de Occidente. Lo que es más importante es que nosotros diferenciamos entre las acusaciones de Occidente que son basadas en alegaciones y rumores y nuestra solicitud de investigación basada en evidencias concretas y hechos.
Declaraciones recientes de la administración norteamericana y de otros gobiernos occidentales han indicado que EE.UU. no ha descartado la intervención militar en Siria. A la luz de esto, ¿parecería que Estados Unidos vaya a comportarse de la misma manera que lo hizo en Irak, en otras palabras, vaya a buscar pretextos para una intervención militar?
Esta no es la primera vez que la posibilidad de una intervención militar haya sido planteada. Desde el principio, EE.UU., junto a Francia y Gran Bretaña, se han esforzado por una intervención militar en siria. Desafortunadamente para ellos, los eventos tomaron un curso distinto con el desplazamiento del equilibrio en contra de sus intereses en el Consejo de Seguridad, a pesar de sus numerosos intentos, banales, de regatear Rusia y China. Los resultados negativos que emergieron en Libia y en Egipto tampoco estuvieron a su favor. Todo esto hizo imposible para ellos, convencer a sus electores y al mundo, de que seguían políticas sólidas o exitosas.
La situación en Libia también difiere de aquella en Egipto y Túnez, y Siria como he dicho es muy distinta de todas ellas. Cada país tiene una situación única y aplicar el mismo escenario a través de las fronteras no es más una opción plausible. No hay duda de que puedan financiar guerras, pero no pueden predecir dónde ellos se vayan a expandir o cómo vayan a terminar. Esto los ha llevado a darse cuenta que todos sus escenarios elaborados han escapado vertiginosamente fuera de su control.
Ahora es claro como el cristal para todos que lo que está sucediendo en Siria no es una revolución popular impulsando una reforma política, sino terrorismo dirigido a destruir el Estado sirio. ¿Qué le van a decir a sus pueblos cuando impulsen una intervención militar: estamos interviniendo en Siria para apoyar el terrorismo en contra del Estado?
¿A qué se enfrenta Norteamérica si decide una intervención militar o una guerra contra Siria?
A lo que se ha enfrentado en toda guerra desde Vietnam…fracaso. América ha financiado muchas guerras, pero nunca ha sido capaz de lograr sus objetivos políticos. No será tampoco capaz de convencer el pueblo norteamericano de los beneficios de la guerra, o no será capaz de convencer a la gente de esta región sobre sus políticas y planes. Las potencias mundiales pueden financiar guerras, ¿pero las pueden ganar?
Señor presidente, ¿cómo son sus relaciones con el presidente Vladimir Putin? ¿Hablan por teléfono? Si lo hacen, ¿sobre qué discuten?
Tengo una fuerte relación con el presidente Putin, la cual se extiende atrás muchos años antes de la crisis. Nos contactamos de tiempo en tiempo, aunque la complejidad de eventos en Siria no se pueden discutir en el teléfono. Nuestra relación es facilitada a través de oficiales rusos y sirios que intercambian visitas, la mayoría de las cuales son realizadas lejos de la mirada de la prensa.
Señor presidente, ¿está usted planeando visitar Rusia o invitar al presidente Putin a visitar Siria?
Claro que es posible; sin embargo las prioridades corrientes son el trabajo hacia una relajación de la violencia en Siria, hay víctimas diariamente. Cuando las circunstancias mejoren, una visita será necesaria; por ahora, nuestros oficiales están manejando bien la relación.
Señor presidente, Rusia se opone a las políticas de los EE.UU. y de la Unión Europea sobre todo con respecto a Siria, ¿Qué pasaría si fueran a Rusia hacer un compromiso ahora? ¿Es posible tal escenario?
La relaciones ruso-norteamericana no deberían ser vistas en el contexto de la sola crisis Siria; deberían ser vistas en una más amplia y comprensiva manera. Los EUA pensaron que con el colapso de la Unión Soviética, Rusia estaría perpetuamente destruida. Después de que el presidente Putin tomara el poder a finales de los 90’, Rusia empezó gradualmente a recuperar su posición internacional; por lo tanto la Guerra Fría empezó otra vez, pero en modo diferente y más sutil.
Los EE.UU. persistieron en muchos frentes: esforzándose por contener los intereses rusos en el mundo, tratando de influenciar en la mentalidad de los rusos más cercanos al Occidente en términos culturales y de aspiración. Esto funcionó diligentemente a eliminar el rol vital y potente de Rusa en muchos frentes, uno de los cuales, Siria.
Tú te debes estar preguntando, como muchos rusos, por qué Rusia continúa del lado de Siria. Es importante explicar esta razón al público general: Rusia no está defendiendo al Presidente Bashar al-Assad o al gobierno sirio, ya que el pueblo sirio debería elegir su presidente y el sistema político más adecuado – este no es el punto. Rusia está defendiendo los principios fundamentales que ha adoptado desde más de 100 años, el primero de los cuales es la independencia y la política de no interferencia en asuntos internos. Rusia mismo sufrió y continúa sufriendo a causa de tal interferencia.
Además, Rusia está defendiendo sus legítimos intereses en la región. Algunos analistas superficiales reducen estos intereses al Puerto de Tartus, pero en realidad los intereses de Rusia son mucho más significativos. Políticamente hablando, cuando el terrorismo ataca Siria, un país clave en la región, podría tener un impacto directo en la estabilidad del Medio Oriente, lo cual subsecuentemente afectaría Rusia. A diferencia de muchos gobiernos occidentales, los líderes rusos entienden muy bien esta realidad. Desde una perspectiva social y cultural, no debemos olvidar las decenas de miles de familias sirio-rusas, que crean un puente social, cultural y humanitario entre nuestros dos países.
Si Rusia estuviera buscando compromiso, como tú estipulas, esto habría sucedido hace uno o dos años, cuando el cuadro se volvió borroso, incluso para algunos oficiales rusos. Hoy, el cuadro es claro como el cristal. Rusia que no hizo un compromiso entonces, no lo haría ahora.
Señor presidente, ¿existen negociaciones con Rusia para el suministro de combustible y equipo militar a Siria? Con lo que respecta al contrato de sistema de defensa S-300 en particular, ¿lo han recibido?
Claro que sí, ningún país declararía públicamente que armamentos posee, o los contratos que firma al respecto. Esta es información estrictamente clasificada que concierne a las Fuerzas Armadas. Suficiente es decir que todos los contratos firmados con Rusia están siendo honorados y ni la crisis ni la presión de los Estados Unidos, de los países europeos o de los países del Golfo han afectado su implementación. Rusia continúa el suministro a Siria con cuanto requiere para defenderse y defender su pueblo.
Señor presidente, ¿qué forma de ayuda requiere Siria de Rusia hoy en día? ¿Es financiera o tal vez es equipamiento militar? Por ejemplo, ¿requeriría Siria un préstamo de Rusia?
En la ausencia de seguridad, es imposible tener una economía estable y funcional. Así que primero, el apoyo que Rusia está proveyendo a través de acuerdos militares para ayudar a los sirios a defenderse, guiará a una mejor seguridad, que a su tiempo ayuda a facilitar la recuperación económica. Segundo, el apoyo político de Rusia para nuestro derecho de independencia y soberanía ha jugado también un rol significativo. Muchos otros países se han volteado políticamente contra nosotros y lo han traducido cortando lazos económicos y cerrando sus mercados. Rusia ha hecho completamente lo opuesto y continúa manteniendo buenas relaciones de intercambio con nosotros, lo que ha ayudado a mantener nuestra economía funcionando. Entonces en respuesta a tu pregunta, la postura política solidaria de Rusia y su compromiso de honorar los acuerdos militares sin rendirse a la presión norteamericana, ha substancialmente ayudado a nuestra economía, a pesar del efecto negativo que el embargo económico –impuesto por otros– ha tenido en la vida del pueblo sirio.
Desde una perspectiva puramente económica, existen muchos acuerdos entre Siria y Rusia sobre varios bienes y materiales. En cuanto a un préstamo de Rusia, este debería ser visto como benéfico para ambas partes: en cuanto a Rusia es una oportunidad para sus industrias nacionales y compañías para expandirse dentro de nuevos mercados, en cuanto a Siria este provee algo de los recursos necesarios para reconstruir nuestra infraestructura y estimular nuestra economía. Reitero que la postura política de Rusia y su apoyo han sido fundamentales para restaurar la seguridad y provisionar las necesidades básicas al pueblo sirio.
Señor presidente, ¿estos contratos se relacionan con combustible o requerimientos alimentarios básicos?
Los ciudadanos sirios están siendo clasificados a través de sus requerimientos de alimentos básicos, requerimientos médicos y de combustible. El gobierno sirio está trabajando para asegurarlos. Las necesidades básicas están disponibles para todos los sirios a través de acuerdos de comercio con Rusia y otras naciones amigas.
Retornando a la situación en Siria y la crisis actual. Nosotros estamos al tanto de que usted sucesivamente emite amnistías. ¿Estas amnistías incluyen rebeldes? Y, ¿algunos de ellos subsecuentemente cambian de lado para luchar al lado de las Fuerzas Armadas?
Si, este es de hecho el caso. Recientemente, hubo un marcado desplazamiento, especialmente desde que el cuadro se volvió más claro para muchos sobre que lo que está sucediendo en Siria es puro terrorismo. Muchos han vuelto a incorporarse en la vida civil, dejando las armas y beneficiándose de las amnistías que les ayudan a volver a sus vidas normales. Más remarcable, hay algunos grupos que han cambiado de luchar contra el ejército a luchar al lado de él; esta gente fue o inducida al error por lo que fue propagado en la prensa o fueron inicialmente militarizados bajo amenaza de los terroristas. Es por esta misma razón que desde el inicio de la crisis, el gobierno sirio ha adoptado una política de abrir las puertas a todos aquellos que quieran dar la vuelta en U respecto a la ruta inicial que tomaron contra su país. A pesar del hecho que mucha gente en Siria era contraria a esta política, ha probado ser eficiente y ha ayudado a aliviar algo de la tensión de la crisis.
Señor presidente, la relaciones de Siria con muchos Estados están colapsando consecutivamente, como con Qatar, Arabia Saudita y Turquía. ¿Quiénes son sus verdaderos aliados, y quiénes son sus enemigos?
Los países que nos apoyan son bien conocidos por todos: internacionalmente, Rusia y China, regionalmente, Irán. Sin embargo, estamos empezando a ver un cambio positivo en la arena internacional. Algunos países que estaban decididamente contra Siria han iniciado a cambiar sus posiciones; otros han empezado a reiniciar sus relaciones con nosotros. Claro, los cambios en la posiciones de estos países no constituye un apoyo directo.
En contraste, hay países particulares que directamente han movilizado y reforzado al terrorismo en Siria. Predominantemente Qatar y Turquía en los primeros dos años; Qatar financiaba mientras Turquía proveía apoyo logístico entrenando terroristas y transportándolos a Siria. Recientemente, Arabia Saudita ha reemplazado Qatar en el rol de financiador. Para ser completamente claros y transparentes, Arabia Saudita no hace nada más que financiar; aquellos que solo tienen dinero no pueden construir una civilización o nutrirla. Arabia Saudita implementa su programa dependiendo de cuánto dinero tiene.
Turquía es un caso diferente. Es lamentable que un gran país como Turquía, que tiene una posición estratégica y una sociedad liberal, esté siendo manipulada por un pobre montón de dólares a través de un Estado del Golfo que alberga una mentalidad regresiva. Es por supuesto el primer ministro turco quien tiene la responsabilidad por esta situación y no el pueblo turco con quienes compartimos una gran cantidad de herencia y tradiciones.
Señor presidente, ¿qué es lo que hace las relaciones sirio-rusas tan fuertes? ¿Son intereses geopolíticos? ¿O es que conjuntamente comparten una lucha contra el terrorismo?
Hay más de un factor que forja las relaciones sirio-rusas así de fuertes. Primero, Rusia ha sufrido la ocupación durante la segunda guerra mundial y Siria ha sido ocupada más de una vez. Segundo, desde la era soviética, Rusia ha sido sujeta a un continuo y repetido intento de intervención extranjera en sus asuntos internos; este es también el caso con Siria.
Tercero pero no menos significativo es el terrorismo. En Siria, nosotros entendemos bien lo que significa que extremistas de Chechenia maten civiles inocentes, lo que significa mantener bajo estado de sitio niños y profesores en Beslan o mantener gente inocente como rehenes en el teatro de Moscú. Igualmente, el pueblo ruso entiende cuando nosotros en Siria nos referimos a los mismos actos de terrorismo que ellos han sufrido. Es por esta razón que el pueblo ruso rechaza la narrativa de Occidente de “buenos terroristas y malos terroristas”.
En adición a estas áreas, existen también en las familias sirio-rusas los lazos que mencioné antes, los cuales no se habrían desarrollado sin características culturales, sociales e intelectuales comunes, así como los intereses geopolíticos de los cuales hablé. Rusia, a diferencia de los europeos y el Occidente, es bien consciente de las consecuencias de desestabilizar Siria y la región y el efecto que esto tendría en una inexorable expansión del terrorismo.
Todos estos factores colectivamente, marcan las posturas políticas de un gran país como Rusia, Su posición no se funda en uno o dos elementos, sino a través de una perspectiva comprensiva histórica, cultural e intelectual.
Señor presidente, ¿qué ocurrirá en el Ginebra 2? ¿Cuáles son sus expectativas para esta conferencia?
El objetivo de la conferencia de Ginebra es de apoyar el proceso político y facilitar una solución política a la crisis. Sin embargo, esto no se puede lograr sin antes interrumpir el apoyo externo al terrorismo. Nosotros esperamos que la conferencia de Ginebra inicie aplicando presión a los países que apoyan el terrorismo en Siria, para detener el tráfico ilícito de armas y el transporte de terroristas extranjeros dentro del país. Cuando esto se logre, pasos políticos pueden ser fácilmente perseguidos, de los cuales el más imperativo es iniciar un diálogo entre los sirios para discutir el futuro sistema político, la constitución, varias legislaciones y otros.
Gracias por su sinceridad y por tan transparente discusión durante esta entrevista.
Entrevista exclusiva con Izvestia
Entrevista en ruso: http://izvestia.ru/news/556036
Entrevista en inglés: http://izvestia.ru/news/556048
Modificaciones y correcciones mínimas al texto en español: Stolpkin.net
--
Níkolas Stolpkin  


الرئيس الأسد لصحيفة ازفستيا الروسية: سورية لن تكون دمية غربية ... الدول 
العظمى قادرة على شن الحروب لكن هل هي قادرة على الانتصار؟ ... نتوقع من مؤتمر جنيف الضغط على الدول الداعمة للإرهاب ... الاتهامات حول الكيماوي مسيسة بالمطلق... من نواجههم الآن بنسبتهم الكبرى تكفيريون ... السعودية توجه التكفيريين بفكرها الوهابي وتدعمهم بالمال ... إسرائيل تتحدث عن تعاونها مع الإرهابيين ... روسيا تقوم بإمداد سورية بما تحتاجه للدفاع عن نفسها وشعبها وكل العقود الموقعة معها في طور التنفيذ ... بعض الدول التي كانت تقف بشدة ضد سورية بدأت تغيير مواقفها
دمشق
سانا
الصفحة الأولى
26-08-2013
قال الرئيس بشار الأسد إن رسالة سورية للعالم أنه إذا كان هناك من يحلم بأن سورية ستكون دمية غربية فهذا حلم لن يتحقق مضيفا..
نحن دولة مستقلة سنحارب الإرهاب وسنبني علاقاتنا مع الدول التي نريدها بكل حرية وبما يحقق مصالح الشعب السوري.‏‏
وأكد الرئيس الأسد في مقابلة مع صحيفة ازفستيا الروسية أن من نواجههم الآن هم بنسبتهم الكبرى تكفيريون يحملون فكر القاعدة وقلة معهم من الخارجين عن القانون وفي أي مكان يضرب الإرهاب سنقوم بضربه.‏‏
وأشار الرئيس الأسد إلى أن من يقول عن التعاون بين الإسرائيليين والإرهابيين هي إسرائيل نفسها حيث أعلنت أكثر من مرة أنها تعالج العشرات منهم في مشافيها.‏‏
وأكد الرئيس الأسد أن الاتهامات الموجهة لسورية بموضوع الكيماوي هي مسيسة بالمطلق وتأتي على خلفية التقدم الذي حققه الجيش العربي السوري في مواجهة الإرهابيين.‏‏
وأوضح الرئيس الأسد أن موقف روسيا السياسي ودعمها لسورية هو الأساس الذي انعكس وينعكس على جوانب كثيرة في عودة الأمان وتوفير الحاجات الأساسية للمواطن السوري.‏‏
وفيما يلي النص الحرفي لمقابلة الرئيس الأسد مع الصحيفة الروسية:‏‏
السؤال الأول..‏‏
أهم سؤال اليوم ما هو الوضع في سورية وما هي المناطق التي ما زالت تحت سيطرة المتمردين...‏‏
الرئيس الأسد ..‏‏
القضية بالنسبة لنا ليست مناطق تحت سيطرة الإرهابيين ومناطق تحت سيطرة الجيش فما نواجهه ليس عدواً يحتل أرضنا لنفكر بهذه الطريقة.‏‏
ما نواجهه الآن إرهابيون يدخلون مناطق أو قرى أو أطراف مدن يعيثون فيها فساداً وتخريباً.. يقتلون المدنيين الأبرياء الرافضين لهم ولما يفعلون ويدمرون البنية التحتية... يتحرك الجيش والقوى الأمنية والشرطة لإخراجهم منها والقضاء عليهم.. فينتقل ما تبقى منهم إلى مناطق أخرى وهكذا.. وبالتالي فإن جوهر ما نقوم به هو القضاء على الإرهابيين.. المشكلة التي تواجهنا وهي التي سببت استمرار هذه الأحداث، هي مجيء أعداد كبيرة من الإرهابيين من خارج سورية.. عشرات الآلاف وأكثر.. وإمدادهم بالمال والسلاح مستمر، وضربنا لهم أيضاً مستمر، وأنا أؤكد لك أنه لا يوجد مكان ذهب إليه الجيش إلا وتمكن من دخوله والقضاء على الإرهاب فيه.‏‏
من نواجههم الآن هم بنسبتهم الكبرى تكفيريون وقلة من الخارجين عن القانون‏‏
من نواجههم الآن هم بنسبتهم الكبرى تكفيريون يحملون فكر القاعدة وقلة معهم من الخارجين عن القانون.. لذلك لا يمكن أن نتحدث عن مناطق تحت سيطرتهم أو تحت سيطرتنا.. في أي مكان يضرب الإرهاب سنقوم بضربه.‏‏
السؤال الثاني..‏‏
لكن الإعلام الغربي يصور اليوم هؤلاء الإرهابيين المقاتلين بأنهم يسيطرون على 40 بالمئة أو 70 بالمئة من الأراضي السورية... ما حقيقة سيطرة الدولة السورية على أراضيها...‏‏
الرئيس الأسد ..‏‏
لا يوجد جيش في العالم وفي أي دولة يتواجد بكامل عدته وعتاده على كامل أراضي الدولة.. والإرهابيون يستغلون هذا الأمر فيحاولون الدخول إلى كل مكان لا يتواجد فيه الجيش، هم يتحركون في اتجاهات مختلفة ونحن نطاردهم من مكان إلى آخر، وكل منطقة كنا ندخل إليها كنا ننظفها تماماً منهم. لذلك أعود وأكرر القضية ليست في المساحات التي يوجد فيها الإرهابيون فهي متبدلة في كل ساعة وكل يوم، القضية بالأعداد الكبيرة التي تأتي من الخارج.‏‏
التقييم الحقيقي هو هل استطاع الجيش العربي السوري أن يتقدم ويدخل أي منطقة يدخلها الإرهابيون وأن يقضي عليهم... أنا أقول لك نعم وبكل تأكيد وما زال يقوم بذلك.. هذا يستغرق وقتاً أطول لأن هذا النوع من الحروب لا ينتهي فجأة، بل يأخذ وقتاً طويلاً نسبياً وهذا بحد ذاته يجعلنا ندفع ثمناً كبيراً، فحتى عندما نتمكن من القضاء على كل الإرهابيين في سورية سنكون قد دفعنا ثمناً كبيراً جداً.‏‏
السعودية توجه التكفيريين بفكرها الوهابي وتدعمهم بالمال‏‏
السؤال الثالث..‏‏
سيدي الرئيس، أنتم تحدثتم عن مقاتلين إسلاميين متشددين تكفيريين يدخلون إلى سورية.. هل هم مجموعات متفرقة تقاتل هنا وهناك، أم هم جزء من قوة عظمى تحاول أن تنهي الأمن والاستقرار في الشرق الأوسط بما فيه سورية...‏‏
الرئيس الأسد ..‏‏
الاثنان معاً بمعنى أن ما يجمعهم هو الفكر ومصادر التمويل.. ففكرهم تكفيري متشدد يتبعون بآرائهم شخصيات محددة كالظواهري مثلاً، ومصادر تمويلهم أيضاً متشابهة ومتطابقة في بعض الأحيان.‏‏
ما يفرقهم هو عملهم على الأرض.. فهم مجموعات متفرقة ومشتتة كل مجموعة لها قيادة مستقلة وأوامر مستقلة.. لكن أنت تعلم جيداً أن من يدفع هو من يمسك في النهاية دفة القيادة لهم، بمعنى أنه من السهل توجيههم من الدول الداعمة لهم فكرياً ومالياً كالسعودية مثلاً.‏‏
لكن في النهاية حتى وإن كانوا مشتتين متفرقين على الأرض فإن الدول الداعمة لهم فكرياً تستطيع توجيههم عبر رسائل التطرف بشكل مباشر أو غير مباشر، كأن يقولوا لهم مثلاً إن واجب المسلمين التوجه للجهاد في سورية فيتوجه الآلاف للقتال هنا.‏‏
ومن يدفع الأموال أيضاً يمكن أن يوجههم كما يشاء، يدفع ويسلح ليقوموا بما يجب عليهم القيام به من أعمال تخريب وإرهاب.‏‏
فما بالك لو اجتمعت الحالتان في بعض الأحيان وأعطيك السعودية مثالاً .. فهي توجههم بفكرها الوهابي وتدعمهم بالمال.‏‏
من يقول عن التعاون بين إسرائيل والإرهابيين هي إسرائيل نفسها وليس نحن‏‏
السؤال الرابع..‏‏
تتكلم الحكومة السورية عن علاقة وثيقة بين إسرائيل والإرهابيين.. نريد أن نفهم هذه العلاقة، نعتقد أنه بمجرد ذكر اسم إسرائيل أمام المتشددين الإسلاميين يصيبهم هذا بالهستيريا والكره الشديد...‏‏
الرئيس الأسد ..‏‏
إذن لماذا عندما نضربهم عند الحدود تقوم إسرائيل بالاشتباك مع قواتنا لفك الضغط عنهم...لماذا عندما نحاصرهم تفتح لهم اسرائيل الحواجز كي يمروا ويقوموا بعملية مناورة والتفاف للهجوم من اتجاه آخر...لماذا قامت بالتدخل المباشر عبر الاعتداء على الجيش العربي السوري أكثر من مرة خلال الأشهر الماضية.‏‏
لا طبعاً هذا الكلام غير دقيق.. إن من يقول عن التعاون بين إسرائيل والإرهابيين هي إسرائيل نفسها وليس نحن. حيث أعلنت إسرائيل أكثر من مرة أنها تعالج العشرات من الإرهابيين في مشافيها.‏‏
وإن كانت هذه المجموعات تكره إسرائيل ومجرد ذكر اسمها يصيبها بالهستيريا والكره الشديد.. لماذا وعبر تاريخها حاربت هذه المجموعات الإرهابية ذات الفكر المتطرف الاتحاد السوفييتي، وهي تحارب مصر وسورية، بينما وعبر ثلاثة عقود لم تقم على الإطلاق بعملية واحدة ضد إسرائيل، ثم أصلاً من أوجد هذه المجموعات الإرهابية... هؤلاء الإرهابيون تم تجنيدهم ودعمهم من قبل الولايات المتحدة الأمريكية والغرب عموماً بتمويل سعودي في بداية الثمانينيات من أجل محاربة الاتحاد السوفييتي في أفغانستان.‏‏
كيف يمكن إذاً لهذه المجموعات التي شكلها الغرب وأميركا أن تضرب إسرائيل.‏‏
إذا كان هناك من يحلم بأن سورية ستكون دمية غربية فهذا حلم لن يتحقق‏‏
السؤال الخامس..‏‏
سيدي الرئيس، لقاؤنا معكم سينقل إلى لغات عالمية عديدة، وسيقرؤه قادة عالميون كثر قد يكون بعضهم ممن يعمل الآن ضدكم، ما الكلمة التي توجهونها لهم...‏‏
الرئيس الأسد ..‏‏
نحن اليوم نواجه كثيراً من السياسيين ربما.. لكنهم ليسوا رجال دولة.. بعضهم لا يقرأ التاريخ ولا يتعلم منه وبعضهم ليس لديه حتى ذاكرة قصيرة للماضي.. هل تعلم هؤلاء السياسيون دروساً من الـ 50 عاماً الماضية على الأقل، هل قرؤوا فيما فعله السياسيون الذين كانوا قبلهم أن جميع حروبهم فشلت منذ حرب فيتنام حتى اليوم... هل تعلموا أن حروبهم تلك لم تمكنهم من تحقيق أي شيء سوى أنهم دمروا الدول التي حاربوها، وخلقوا حالة من عدم الاستقرار في الشرق الأوسط ومناطق أخرى في العالم.‏‏
هل فهموا أن كل تلك الحروب لم تمكنهم من جعل شعوب المنطقة تحبهم أو تقتنع بسياساتهم.‏‏
نقطة أخرى أوجهها لهؤلاء السياسيين.. وهي أن الإرهاب ليس ورقة رابحة تضعها في جيبك تخرجها متى وأينما تريد وتعيدها مرة أخرى.. الإرهاب كالعقرب، يلدغك في أي لحظة، وبالتالي لا يمكن لك أن تكون مع الإرهاب في سورية وضده في مالي مثلاً.. لا يمكن لك أن تدعم الإرهاب في الشيشان وتحاربه في أفغانستان.‏‏
ولكي أكون دقيقاً جداً، أنا هنا بالطبع أتحدث عن الغرب ولا أتحدث عن كل قادة العالم.. أتحدث عن بعض القادة الغربيين الذين "إن أرادوا أن تتحقق مصالحهم" فيجب عليهم الاستماع لشعوب المنطقة وشعوبهم، لا أن يبحثوا عن قادة "إمعات" ظناً منهم أن هؤلاء سيحققون لهم مصالحهم.. عندها..ربما.. تتحول السياسة الغربية إلى اتجاه أكثر واقعية.‏‏
وإن كنت مصراً على أن أعطيك رسالة سورية للعالم.. فأقول إنه إذا كان هناك من يحلم بأن سورية ستكون دمية غربية، فهذا حلم لن يتحقق.. نحن دولة مستقلة، سنحارب الإرهاب، وسنبني علاقاتنا مع الدول التي نريدها بكل حرية وبما يحقق مصالح الشعب السوري.‏‏
الاتهامات حول الكيماوي هي اتهامات مسيسة بالمطلق وتأتي على خلفية تقدم الجيش في مواجهة الإرهابيين‏‏
السؤال السادس..‏‏
يوم الأربعاء اصطدمت الحكومة السورية باتهامات من قبل المتمردين باستخدام الأسلحة الكيماوية. قام قادة دول غربية عدة بتلقف هذه الاتهامات. ماردكم على ذلك، وهل ستسمحون للجنة التحقيق الدولية بالتحقيق بالحادثة...‏‏
الرئيس الأسد ..‏‏
حقيقة.. إن ما قامت به أمريكا والغرب وبعض الدول الأخرى منذ يومين، كان استخفافاً بالعقول وقلة احترام للرأي العام لديها.‏‏
ليس هناك جهة في العالم، فما بالك بدولة عظمى تطلق اتهاماً ثم تقوم بجمع الأدلة عليه. الذي حصل أنهم أطلقوا التهمة يوم الأربعاء وبعدها بيومين أعلنت الإدارة الأمريكية أنها ستقوم بجمع الأدلة. ثم أي أدلة ستقوم الإدارة الأمريكية بجمعها عن بعد.‏‏
أما بالنسبة للمنطقة التي يتحدثون عنها الآن بأنها تحت سيطرة المسلحين وبأن الجيش العربي السوري استعمل فيها سلاحاً كيماوياً، فهي منطقة تماس وتداخل مع الجيش السوري، فكيف يمكن لأي دولة أن تضرب مكاناً بسلاح كيماوي أو بأي سلاح دمار شامل في منطقة تقع على تماس مع قواتها، هذا يخالف العقل والمنطق، لذلك فإن هذه الاتهامات هي اتهامات مسيسة بالمطلق وتأتي على خلفية التقدم الذي حققه الجيش في مواجهة الإرهابيين.‏‏
أما بالنسبة للجنة التحقيق الدولية فنحن أول من طالب بلجنة تحقيق عندما قام الإرهابيون بإطلاق صاروخ فيه غازات سامة على ريف حلب شمال سورية.. وخاصة أن التصريحات الأمريكية والغربية قبل تلك الحادثة وعلى مدى أشهر، كانت تتحدث عن احتمال استخدام أسلحة كيميائية من قبل الدولة.. وهذا ما جعلنا نشك بأن لديهم معلومات حول نية الإرهابيين استخدام هذا السلاح لاتهام الدولة السورية وبعد التنسيق مع روسيا حول ما حصل، قررنا أن نطلب لجنة للتحقيق بالموضوع ، ولكن أمريكا وفرنسا وبريطانيا بشكل أساسي أرادوا استخدام القضية ضد سورية عبر التحقيق بادعاءات وليس بحقائق كما يفعلون الآن.. بينما ما طالبنا به هو التحقيق بحقائق على الأرض وليس شائعات أو ادعاءات.‏‏
خلال الأسابيع الماضية حصل هناك حوار بيننا وبين اللجنة، ووضعنا قواعد للتعاون.. خطها الأحمر السيادة الوطنية حيث سيتم كل شيء بالتنسيق معنا.. هذا أولاً.‏‏
ثانيا.. الأمر لا يتعلق فقط بالتحقيق بل بنتائجه التي ستعرض على الأمم المتحدة، وهنا أنت تعلم أنه يمكن تفسير النتائج حسب مزاج الدول الكبرى، لذلك ما ننتظره الآن بعد انتهاء التحقيق هو وجود موضوعية في تفسير هذه النتائج، وبالطبع نتوقع من روسيا أن تمنع أي تفسير يهدف لخدمة السياسات الأمريكية والغربية. المهم دائماً هو التفريق بين الاتهامات الغربية المبنية أساساً على ادعاءات وإشاعات وأقاويل وبين ما طالبنا نحن به من تحقيق مبني على أدلة ملموسة بينة.‏‏
السؤال السابع..‏‏
بالأخذ بعين الاعتبار تصريحات ظهرت في الأيام الماضية للإدارة الأمريكية ودول غربية أخرى، بأن الأمريكيين لا يستبعدون خيار القيام بعملية عسكرية في سورية هل ترجحون أن تتصرف الولايات المتحدة بنفس الطريقة التي تصرفت فيها بالعراق، أي محاولة إيجاد ذرائع للتدخل في سورية عسكرياً...‏‏
الرئيس الأسد ..‏‏
هذه ليست المرة الأولى التي يطرح فيها الخيار العسكري ضد سورية فمنذ البدايات سعت الولايات المتحدة الأمريكية ومعها فرنسا وبريطانيا إلى التدخل العسكري، لسوء حظهم سارت الأمور باتجاه آخر، وجاء التوازن في مجلس الأمن في عكس مصلحتهم، وحاولوا كثيراً مساومة روسيا والصين على موقفهما ولم يتمكنوا من ذلك.‏‏
نقطة لم تكن في مصلحتهم على الإطلاق هي الحصاد المر والنتائج السلبية لما جرى في ليبيا ومصر.. كل ذلك جعلهم غير قادرين على إقناع شعوبهم والعالم أن ما قاموا به هناك كان سياسة حكيمة وناجعة.‏‏
ما ظهر أيضاً هو أن الوضع في ليبيا يختلف عن مصر ويختلف عن تونس، وسورية تختلف عن كل تلك الدول.. فلكل دولة خصوصية تتميز عن الأخرى، ولم يعد من المقنع تطبيق السيناريو نفسه في كل الدول.‏‏
فهم يمكنهم بدء أي حرب لكن لا يمكن لهم أن يعرفوا إلى أين ستمتد أو كيف لها أن تنتهي.. وبالتالي وصلوا لقناعة أن كل السيناريوهات التي وضعوها خرجت عن سيطرتهم في النهاية.‏‏
الصورة الواضحة للجميع الآن بأن ما يجري في سورية ليس ثورة شعبية ولا مطالبات بالإصلاح بل إرهاب يحاول ضرب الدولة السورية، فماذا سيقولون لشعوبهم، هل سيقولون بأننا نذهب إلى سورية لندعم الإرهاب ضد الدولة.‏‏
الدول العظمى قادرة على شن الحروب، لكن هل هي قادرة على الانتصار‏‏
مداخلة السابع..‏‏
بماذا ستصطدم أمريكا فيما لو فكرت بتدخل عسكري أو بشن حرب على سورية...‏‏
الرئيس الأسد ..‏‏
ستصطدم بما اصطدمت به بكل حروبها من فيتنام حتى الآن... بالفشل.‏‏
أمريكا دخلت حروباً عدة لكنها لم تستطع ولا مرة من تحقيق الهدف السياسي الذي أرادته من وراء حروبها تلك ولم تستطع أيضاً لا أن تقنع شعوبها بجدوى هذه الحروب ولا أن تقنع شعوب المنطقة بسياساتها وأفكارها. الدول العظمى قادرة على شن الحروب نعم، لكن هل هي قادرة على الانتصار؟.‏‏
السؤال الثامن..‏‏
سيدي الرئيس، هل لديكم علاقة مع الرئيس فلاديمير بوتين، هل تتحدثون معه بالهاتف، وإذا كنتم تتحدثون فما هي الأمور التي تناقشونها...‏‏
الرئيس الأسد ..‏‏
علاقتي بالرئيس بوتين قوية قبل الأزمة بسنوات طويلة.. وهناك اتصالات بيننا من وقت لآخر.. طبعاً على الهاتف لا يمكن أن تناقش قضية معقدة كالقضية السورية.. العلاقة الآن بيننا هي عبر المسؤولين الروس الذين يزوروننا أو المسؤولين السوريين الذين يذهبون إلى موسكو.. وطبعاً القسم الأكبر من هؤلاء المسؤولين يذهب ويأتي بعيداً عن الإعلام.‏‏
السؤال التاسع..‏‏
سيدي الرئيس، هل تخططون لزيارة روسيا في الوقت الحالي أو دعوة الرئيس بوتين لزيارتكم...‏‏
الرئيس الأسد ..‏‏
هذا ممكن طبعاً.. ولكن أعتقد أن الأولوية الآن هي للقيام بأعمال من شأنها تخفيف العنف في سورية، فكل يوم يسقط لدينا ضحايا.. ولكن عندما تتحسن الظروف نسبياً لا بد أن تكون هناك زيارة لأحد الجانبين.. أما الآن فزيارات المسؤولين تغطي هذه العلاقة بشكل جيد.‏‏
روسيا تدافع عن مبادئ تؤمن بها وفي مقدمتها استقلالية الدول وعدم التدخل في شؤونها الداخلية‏‏
السؤال العاشر..‏‏
سيدي الرئيس، متابعة للموضوع الروسي.. أنتم تعلمون بأن روسيا اليوم تواجه السياسة الأمريكية وسياسة الاتحاد الأوروبي خصوصاً فيما يتعلق بالملف السوري.. ماذا سيحدث إذا ما قامت روسيا بتقديم تنازلات حالياً... هل ترجحون مثل هذا السيناريو...‏‏
الرئيس الأسد ..‏‏
من المهم اليوم ألا يتم النظر للعلاقة الروسية الأمريكية من خلال الأزمة السورية فقط. يجب أن ننظر بشكل أعم وأكبر.‏‏
والموضوع السوري جزء منها.. فالولايات المتحدة ظنت أنه بسقوط الاتحاد السوفييتي قد قضي على روسيا للأبد.. ولكن بعد مجيء الرئيس بوتين في نهاية التسعينيات بدأت روسيا تستعيد عافيتها وموقعها تدريجياً، فبدأت الحرب الباردة بالاشتعال من جديد لكن بشكل هادئ وبطرق مختلفة.‏‏
لعبت الولايات المتحدة على أكثر من جبهة، دأبت على تطويق مصالح روسيا في العالم، وحاولت تحويل عقل المواطن الروسي كي يكون عقلاً غربياً بثقافته ومتطلباته، كان هدفها إنهاء الدور الروسي المهم والقوي، عبر اتجاهات عدة، منها الآن الموضوع السوري.‏‏
قد تسأل كما يسأل أي مواطن روسي لماذا تقف روسيا مع سورية...‏‏
من المهم شرح هذا الأمر للجميع، روسيا اليوم لا تدافع عن الرئيس بشار الأسد أو عن الدولة السورية فالشعب السوري قد يختار أي رئيس وأي شكل دولة يريدها وهذه ليست مشكلة، لكن روسيا تدافع الآن "أولاً" عن مبادئ تؤمن بها وعمرها الآن على الأقل مئة عام وفي مقدمتها استقلالية الدول وعدم التدخل في شؤونها الداخلية وخاصة أن روسيا عانت من هذا الموضوع وما زالت تعاني "التدخل في شؤونها الداخلية".‏‏
السبب الثاني هو أن روسيا تدافع عن مصالحها في المنطقة "وهذا حقها" وهذه المصالح ليست كما يقول بعض المحللين السطحيين مرفأ في طرطوس مثلا، بل هناك ما هو أعمق وأهم بكثير من ذلك، فالإرهاب عندما يضرب في سورية سيؤثر على استقرار الشرق الأوسط وخاصة أن سورية دولة أساسية هنا، وهذا الاضطراب سيؤثر إذا ما حصل على روسيا بالطبع والقيادة الروسية تعي ذلك تماماً على عكس كثير من قيادات الدول الغربية.. هذا سياسياً.‏‏
أما ثقافياً واجتماعياً فلا يجب أن ننسى عشرات الآلاف من العائلات المشتركة بيننا وبينكم.. ما يخلق جسراً اجتماعياً ثقافياً وإنسانياً بين الدولتين.‏‏
لو كانت روسيا ستساوم "كما تسأل" لكان حصل ذلك منذ عام أو عامين عندما كانت الصورة غير واضحة تماماً حتى لبعض المسؤولين الروس.. أما اليوم فالصورة واضحة تماماً.. من لم يقم بالمساومة في حينها.. لن يقوم بها الآن.‏‏
كل العقود الموقعة مع روسيا هي الآن في طور التنفيذ‏‏
السؤال الحادي عشر..‏‏
سيدي الرئيس، هل هناك مفاوضات اليوم مع روسيا لإيصال شحنات من الوقود أو العتاد العسكري لسورية.. وبالأخص أود أن أسأل حول موضوع العقد المبرم بشأن المنظومة (أس 300).. هل وصلت إليكم...‏‏
الرئيس الأسد ..‏‏
طبعاً لا يمكن لدولة أن تعلن عن الأسلحة أو العتاد الموجود لديها أو الذي تتعاقد عليه.. هذا يعتبر جزءاً من أسرار الدولة والقوات المسلحة.. لكن ما أريد قوله هو أن كل العقود الموقعة مع روسيا هي الآن في طور التنفيذ.. ولم تؤثر الأزمة أو الضغوط الأميركية والأوروبية أو الخليجية على تنفيذها.. وروسيا تقوم بإمداد سورية بما تحتاجه للدفاع عن نفسها وعن شعبها.‏‏
السؤال الثاني عشر..‏‏
سيدي الرئيس، ما هي المساعدة التي تحتاجها سورية الآن من روسيا... هل هي مساعدة اقتصادية أم في العتاد العسكري.. هل يمكن أن تطلب سورية من روسيا اليوم قرضاً مثلاً...‏‏
الرئيس الأسد ..‏‏
عندما لا يكون هناك أمن لا يكون هناك اقتصاد. فضعف الوضع الأمني يؤدي بالضرورة إلى ضعف الوضع الاقتصادي وما تقدمه روسيا الآن لمساعدة السوريين في الدفاع عن أنفسهم ضمن اتفاقيات عسكرية سيؤدي بالنتيجة إلى تحسن في الوضع الاقتصادي.. هذا أولاً.‏‏
في الوضع السياسي.. موقف روسيا الداعم لحقنا في تقرير مصيرنا، وسيادة دولتنا ساعد أصلاً في الوضع الاقتصادي، فالدول التي تقف ضد الشعب السوري ترجمت مواقفها عبر كثير من التحركات أهمها كان الحصار الاقتصادي الذي نعاني منه الآن.. وما قامت به روسيا هو العكس تماماً.‏‏
إذن وجواباً لسؤالك، فالمساعدة السياسية في المواقف، والعسكرية في تنفيذ العقود دون التأثر بالضغوط الأمريكية قد ساهمت بشكل ملموس في الوضع الاقتصادي رغم كل الحصار الذي انعكس سلباً على معيشة وقوت المواطن السوري.‏‏
أما اقتصادياً وبشكل مباشر، فهناك عقود مبرمة بيننا وبين عدة جهات روسية متعلقة بمواد وبضائع مختلفة، وأي قرض من دولة صديقة كروسيا هو فائدة متبادلة للطرفين.. بالنسبة للجانب الروسي فهذا يفتح سوقاً أكبر للشركات الروسية ويساعد في دعم هذه الشركات وانتشار بضاعتها إلى أسواق أخرى، وبالنسبة لسورية فهو فرصة لإعادة تأهيل البنية التحتية وتحسين وتنشيط الاقتصاد السوري.‏‏
أعود للتأكيد أن موقف روسيا السياسي ودعمها في هذا المجال هو الأساس الذي انعكس وينعكس على جوانب كثيرة في عودة الأمان وتوفير الحاجات الأساسية للمواطن السوري.‏‏
السؤال الثالث عشر..‏‏
سيدي الرئيس، هل نستطيع أن نحدد ماهية هذه العقود الآن... هل هي تخص المحروقات أم المواد الغذائية الأساسية...‏‏
الرئيس الأسد ..‏‏
المواطن السوري محاصر بغذائه ودوائه ووقوده، وهي أمور أساسية جداً في حياته.. وبالتالي ما تقوم به الدولة السورية عبر عقودها مع روسيا وغيرها من الدول الصديقة هو تأمين هذه المواد للمواطن السوري.‏‏
السؤال الرابع عشر..‏‏
نعود إلى الموضوع السوري والمشكلة السورية، نحن نعرف أنكم تصدرون العفو بشكل متتابع. هل هناك من المتمردين من شمله العفو، هل هناك منهم من أصبح يقاتل إلى جانب القوات الحكومية بعد العفو...‏‏
الرئيس الأسد ..‏‏
نعم هذا صحيح وكان هناك تحول كبير في هذه النقطة في الفترة الماضية خاصة بعد جلاء الحقيقة ووضوح الصورة أكثر بأن ما يجري في سورية هو إرهاب بحت. فبدأ الكثيرون بالعودة إلى الدولة وتم تطبيق القانون على حالاتهم، وكثيرون استفادوا من العفو وسلموا سلاحهم وعادوا لحياتهم الطبيعية.. لكن التحول الأهم هو تلك المجموعات التي أتت بسلاحها لتقاتل مع الجيش بعد أن كانت تقاتل ضده.. وهؤلاء هم نوعان.. الأول خدع بما كان يطرح في الإعلام والثاني حمل السلاح تحت تهديد الإرهابيين.‏‏
لذلك كنا دائماً كدولة نؤمن ومنذ بداية الأحداث أننا يجب أن نترك الباب مفتوحاً لكل من يريد العودة عن الطريق الذي سلكه ضد الوطن.. وكان هناك كثيرون ضد هذه السياسة في سورية لكنها أثبتت أنها سياسة مفيدة وخففت من توتر الأزمة.‏‏
بعض الدول التي كانت تقف بشدة ضد سورية بدأت بتغيير موقفها‏‏
السؤال الخامس عشر..‏‏
سيدي الرئيس، من تستطيعون اليوم أن تسموهم حلفاءكم الحقيقيين ومن تستطيعون أن تسموه بأنه عدوكم... علاقات سورية مع دول عديدة تتساقط تباعاً مثل قطر، السعودية، تركيا، من هو المخطئ في هذا...‏‏
الرئيس الأسد ..‏‏
الدول التي تقف معنا هي دول معروفة بالنسبة للجميع دولياً.. روسيا والصين، وإقليمياً إيران. لكن أستطيع القول إن هناك على الساحة الدولية تحولاً إيجابياً.. فبعض الدول التي كانت تقف بشدة ضد سورية بدأت بتغيير موقفها، ودول أخرى بدأت فعلياً بفتح علاقات مع سورية، لكن لا أستطيع أن أضع كل هذه الدول في إطار الدعم المباشر.‏‏
بالمقابل فإن هناك دولاً دعمت الإرهاب وحركته في سورية بشكل مباشر، فكانت قطر وتركيا في السنة الأولى والثانية، قطر تمول وتركيا تدرب وتؤمن الممرات للإرهابيين، الآن حلت السعودية محل قطر في موضوع التمويل.. ولأكون واضحاً وشفافاً معك.. فالسعودية دولة لا تمتلك إلا الأموال.. ومن لا يمتلك إلا المال لا يصنع حضارة ولا يدعمها بل على العكس.. إذن فالسعودية تنفذ المخططات بقدر ما لديها من مال.‏‏
أما تركيا فوضعها مختلف.. المؤسف أن تقاد دولة كتركيا ببضعة دولارات، المؤسف أن دولة كبيرة بموقع استراتيجي ومجتمع منفتح، تقودها دولة خليجية بعقلها المنغلق. كل ذلك بالطبع يتحمل مسؤوليته رئيس الحكومة التركية وليس الشعب التركي الذي يتقاسم معنا كثيراً من الموروثات والعادات والقواسم المشتركة.‏‏
السؤال السادس عشر..‏‏
سيدي الرئيس، ما الذي يجعل العلاقة الروسية السورية قوية لهذه الدرجة... هل هي المصالح الجيوسياسية أم هو تشابه ما تعرض له الشعبان في حربهما مع الإرهاب...‏‏
الرئيس الأسد ..‏‏
أكثر من نقطة مشتركة تجعل العلاقة السورية الروسية قوية لهذه الدرجة.. أولها.. أن روسيا تعرضت للاحتلال في الحرب العالمية الثانية وسورية ذاقت مرارة الاحتلال أكثر من مرة.‏‏
ثانيها.. أن روسيا عانت من محاولات متكررة ومستمرة للتدخل في شؤونها الداخلية منذ عهد الإتحاد السوفييتي وكذلك سورية.‏‏
ثالثها مهم جداً وهو الإرهاب... فكما نفهم نحن في سورية ماذا يعني قتل المدنيين من قبل المتطرفين الشيشان، واحتجاز الأطفال في بيسلان واحتجاز الرهائن الأبرياء في مسرح موسكو، يفهم المواطن الروسي عندما نتحدث عن نفس هذا الإرهاب في سورية لأنه ذاق نفس مرارته. لذلك عندما يأتي مسؤول غربي ليقول إن هناك إرهابيا سيئا وإرهابيا معتدلا، فإن المواطن الروسي لا يمكن أن يصدق مثل هذا الكلام.‏‏
هناك نقطة أيضاً تتشارك فيها روسيا وسورية وهي العائلات المشتركة كما ذكرت سابقاً، فلولا التقارب الثقافي والاجتماعي والفكري لما كان هناك عائلات تربط بين البلدين.‏‏
أضيف إلى كل ذلك، المصالح الجيوسياسية التي تحدثت عنها قبل قليل، فالاضطراب في سورية والمنطقة يؤثر على روسيا بالطبع، فروسيا تعي تماماً ما لا تعيه أوروبا والغرب من خطر الإرهاب الذي لا حدود له.‏‏
من كل ما سبق فإن من الخطأ القول إن موقف دولة عظمى كروسيا يقوم على مبدأ أو اثنين،هناك تراكم تاريخي وثقافي وفكري لهذا الموقف.‏‏
نتوقع من مؤتمر جنيف أن يبدأ ممارسة الضغط على الدول التي تدعم الإرهاب في سورية‏‏
السؤال السابع عشر..‏‏
سيدي الرئيس، نريد أن نسأل حول ما سيحدث في مؤتمر جنيف2، ماذا تنتظرون من هذا المؤتمر...‏‏
الرئيس الأسد ..‏‏
مهمة مؤتمر جنيف هي دعم المسار والحل السياسي في سورية، لكن لا يمكن البدء بالمسار السياسي قبل وقف دعم الإرهاب من الخارج، إذن ما نتوقعه من جنيف هو أن يبدأ بممارسة الضغط على الدول التي تدعم الإرهاب في سورية من خلال وقف تهريب السلاح ووقف إرسال الإرهابيين الأجانب إلينا.‏‏
عندما تتم هذه الخطوة يصبح من السهل العمل على الخطوات السياسية وفي مقدمتها الحوار بين الأطراف السورية حول شكل الدولة في المستقبل والدستور والقوانين وغيرها.‏‏
الصحفي..‏‏
نشكركم على الشعور الصادق والحديث الصريح في هذا اللقاء.‏‏

No hay comentarios:

Publicar un comentario