20/9/12

La blasfemia como táctica- تكتيك التجديف

Por Thierry Meyssan
La difusión a través de Internet de varios fragmentos del film La inocencia de los musulmanes ha suscitado manifestaciones de cólera. Una de ellas desembocó, en Bengazi, en un grave incidente en el que resultaron muertos el embajador de Estados Unidos en Libia y varios miembros de su escolta.

A primera vista, todo el asunto parece ser parte de una larga lista de sucesos similares, que va desde la publicación de los«Versos satánicos» de Salman Rushdie hasta las quemas del Corán organizadas por el pastor Terry Jones. Este nuevo ataque contra la religión musulmana se distingue, sin embargo, de los anteriores por el hecho que el film en cuestión no está destinado al público occidental sino que fue concebido únicamente como un instrumento de provocación hacia los musulmanes.

En el plano político, este caso puede analizarse desde dos ángulos. Podemos verlo, desde el punto de vista táctico, como una manipulación antiestadounidense o, en el plano estratégico, como un ataque sicológico antimusulmán.

El film ha sido presentado como producido por un grupo sionista conformado por varios judíos con doble nacionalidad israelo-estadounidense y un copto egipcio. Realizado hace varios meses, fue utilizado en este preciso momento para provocar una serie de motines dirigidos contra Estados Unidos. Agentes israelíes desplegados en varias grandes ciudades se encargaron de orientar la cólera de las multitudes contra objetivos estadounidenses o coptos (en ningún caso israelíes). Como era de esperar, el máximo efecto se obtuvo en Bengazi.

Es bien conocido que en Bengazi existen numerosos grupos particularmente reaccionarios y racistas. Basta con recordar el ataque de grupos de salafistas contra el consulado de Dinamarca, cuando se registró el caso de las caricaturas de Mahoma. En aquel momento, y en aplicación de la Convención de Ginebra, el gobierno libio de Muammar el-Khadafi se vio obligado a utilizar el ejército para garantizar la protección de aquella sede diplomática, lo cual dejó un importante número de víctimas. Posteriormente, los países occidentales que querían derrocar el régimen libio financiaron publicaciones salafistas que acusaron al coronel Khadafi de haber protegido el consulado de Dinamarca porque él mismo había ordenado la publicación de las caricaturas.

El 15 de febrero de 2011, los salafistas organizaron en Bengazi una manifestación para conmemorar el aniversario de la represión de la protesta frente al consulado de Dinamarca. Y fue precisamente durante esa conmemoración que se produjo el tiroteo que marcó el comienzo de la insurrección contra Khadafi en la región de Cirenaica. La policía libia arrestó en aquel momento a tres miembros de las fuerzas especiales de Italia que confesaron haber disparado simultáneamente, desde techos adyacentes, sobre manifestantes y policías para sembrar así la confusión. Aquellos tres miembros de las fuerzas especiales italianas estuvieron en prisión durante toda la guerra de la OTAN contra Libia. Al ser liberados, durante la toma de la capital libia por los «rebeldes» de la OTAN, los tres agentes italianos fueron exfiltrados hacia la isla de Malta a bordo de un pequeño barco pesquero, donde yo mismo coincidí con ellos.

Esta vez, el 11 de septiembre de 2012, la nueva manipulación de la multitud en Bengazi tuvo como objetivo específico asesinar al embajador de Estados Unidos en Libia, lo cual constituye un acto de guerra sin precedente desde que la marina de guerra israelí cañoneó el USS Liberty, en 1967 [1]. Se trata, por demás, del primer asesinato, desde 1979, de un embajador de Estados Unidos en funciones. La gravedad del incidente se ve acentuada por el hecho que, en un país cuyo gobierno no pasa de ser una mera ficción política, el embajador estadounidense, lejos de ser un diplomático más, es en realidad una especie de gobernador, un jefe de Estado de facto.

En estas últimas semanas, con una serie de declaraciones en las que reafirmaban su decisión de interrumpir el ciclo de guerras (Afganistán, Irak, Libia, Siria) iniciado a raíz de los hechos del 11 de septiembre de 2001, los principales responsables militares estadounidenses entraron abiertamente en conflicto con el gobierno israelí. Pero los acuerdos oficiosos de 2001 entre Washington y Tel Aviv incluyen aún varias guerras más (Sudán, Somalia, Irán). El primer disparo de advertencia se materializó semanas atrás, bajo la forma de ataque contra el avión del jefe del Estado Mayor Conjunto de las Fuerzas Armadas estadounidenses, el general Dempsey. El segundo, como ya puede verse, ha sido mucho más brutal.

Si, por otro lado, analizamos el asunto en términos de sicología social, veremos que presenta el aspecto de un ataque frontal contra las creencias de los musulmanes. Y no muy distinto del episodio de las Pussy Riot violando la libertad de culto en la mismísima catedral ortodoxa del Cristo Salvador y sus anterioresperformances de pornografía conceptual. Se trata, en definitiva, de operaciones contra los elementos más sagrados de las sociedades que oponen resistencia al proyecto de dominación global.

En las sociedades democráticas y multiculturales, lo sagrado se expresa únicamente en la esfera privada. Pero un nuevo espacio sagrado de carácter colectivo está hoy en plena formación. Los Estados de Europa Occidental se han dotado de leyes sobre la memoria que transforman un hecho histórico –la destrucción de los judíos por parte de los nazis– en un hecho religioso: la «Shoah», según la terminología judía, o el «Holocausto», según el vocabulario evangélico. Aquel crimen se eleva entonces a la categoría de acontecimiento único, en detrimento de todas las demás víctimas del nazismo. Oponerse a ese dogma, o sea a la interpretación teológica de ese hecho histórico, se castiga hoy con sanciones de carácter penal, como antes sucedía con la blasfemia.

De esa misma manera, en 2001, Estados Unidos, los países miembros de la Unión Europea y muchos de sus aliados impusieron por decreto a sus pueblos un minuto de silencio en memoria de las víctimas de los atentados del 11 de septiembre. Aquella iniciativa se acompañó de una interpretación ideológica de las causas de los atentados. Tanto en el caso del Holocausto como en el de los atentados del 11 de septiembre, el hecho de ser asesinado por ser judío o por ser estadounidense otorga a las víctimas un estatus especial ante el cual debería inclinarse el resto de la humanidad.

En ocasión de los Juegos Olímpicos de Londres, las delegaciones de Israel y de Estados Unidos trataron de extender aún más ese espacio sagrado imponiendo un minuto de silencio durante la ceremonia de apertura de los Juegos, el acontecimiento televisivo de mayor audiencia a nivel mundial. Se trataba, supuestamente, de un gesto de homenaje a los rehenes muertos durante los Juegos Olímpicos de Múnich. La proposición fue rechazada y el Comité Olímpico Internacional se limitó a organizar una discreta ceremonia solemne, fuera de la ceremonia de apertura. En todo caso, el verdadero objetivo es crear una liturgia colectiva tendiente a legitimar el imperio global.

En ese contexto, el film La inocencia de los musulmanesconstituye a la vez un medio de presión para recordar a Washington –tentado hoy de alejarse del proyecto sionista de dominación– que no debe apartarse del camino trazado y una herramienta para garantizar la continuación de ese proyecto pisoteando las creencias de los que oponen resistencia.


Thierry Meyssan





[1] El incidente del barco USS Liberty perteneciente a la marina de EEUU se refiere a un ataque llevado a cabo por el ejército israelí durante la Guerra de los Seis Días, más exactamente el 8 de junio de 1967 cuando el USS Liberty, buque de la Armada de EE.UU. diseñado para recopilar información y equipado por la misma agencia de inteligencia de EE.UU. es decir la NSA (National Security Agency). El ataque fue llevado a cabo por aviones y lanchas torpederas israelíes y causó la muerte de 34 soldados estadounidenses e hiriendo a por lo menos 171 marineros. (tomado de wikipedia: http://en.wikipedia.org/wiki/USS_Li...).

تكتيك التجديف



أدى نشر مقتطفات من فيلم «براءة المسلمين» على الانترنت، إلى نشوب تظاهرات غاضبة في أكثر من مكان في العالم. كانت أكثرها انفلاتاً، تلك التي أودت بحياة السفير الأمريكي، وعدة عناصر من مرافقته في مدينة بنغازي.

في مقاربة أولى، يمكننا أن نضع هذه القضية في مسارها الطويل الذي بدأ مع كتاب سلمان رشدي «الآيات الشيطانية»، وصولاً إلى إقدام القس تيري جونز على حرق نسخ من القرآن.

غير أن الهجوم الأخير يتميز عن كل ما سبق، في أن الفيلم الذي تم نشره على شبكة الانترنت، لم يكن موجهاً للجمهور في الغرب.. فقد تم تصميمه ليكون فقط أداة تحريض للمسلمين للقيام بأعمال عنف.

وفي التعبير السياسي، يمكننا أن نحلل هذه القضية بطريقتين تبعاً لرؤيتنا لها. فعلى المستوى التكتيكي، تبدو وكأنها عملية مناهضة للولايات المتحدة، في حين أنها تبدو من منظور استراتيجي كهجوم بسيكولوجي معادٍ للمسلمين.

لقد أنتجت الفيلم مجموعة من الصهاينة الذين يتمتعون بجنسية مزدوجة، أمريكية-إسرائيلية، إضافة إلى شخص من أقباط مصر. كان الفيلم جاهزاً منذ عدة شهور، بانتظار اللحظة المناسبة لاستخدامه في إثارة أعمال شغب موجهة ضد الولايات المتحدة.

لقد تم نشر آلاف العملاء الإسرائيليين في العديد من المدن الكبرى في العالم الإسلامي. وكانت المهمة الموكلة إليهم، توجيه الغضب الشعبي ضد أهداف أمريكية حصراً، (أبداً غير إسرائيلية). لذا، لم يكن مستغرباً أن يبلغ التأثير أقصى مداه في بنغازي.

فمن المعروف أن أهالي مدينة بنغازي يحتضنون في كنفهم جماعات رجعية وعنصرية بشكل متميز. لعلنا لم ننس كيف هاجمت هذه الجماعات السلفية، القنصلية الدانمركية إبان انفجار قضية الرسوم الكاريكاتورية المسيئة للرسول.

والتزاماً منها بتطبيق بنود معاهدة جنيف، لجأت الحكومة الليبية في عهد القذافي إلى استخدام فرقة من الجيش لحماية البعثة الدبلوماسية، ما أسفر عن سقوط العديد من الضحايا.

لكن عندما قرر القادة الغربيون الإطاحة بالنظام الليبي، فإنهم عمدوا إلى تمويل كل مطبوعات الجماعات السلفية، واتهموا العقيد القذافي بأنه كان يقف وراء نشر الرسوم المسيئة للرسول، بدليل حمايته للقنصلية الدانمركية.

في الخامس عشر من شهر شباط 2011، نظم السلفيون في بنغازي تظاهرة في ذكرى المجزرة السابق ذكرها، جرى خلالها إطلاق نار، كان إيذاناً ببدء التمرد المسلح في برقة الذي فتح الطريق بعد أيام، أمام تدخل قوات حلف شمال الأطلسي.

هنا، لابد من الإشارة إلى أن الشرطة الليبية قد ألقت القبض حينذاك على ثلاثة عناصر ينتمون إلى القوات المسلحة الايطالية الخاصة، وبالتحقيق معهم أفادوا بأنهم، هم الذين أطلقوا الرصاص في ذلك اليوم من أسطح العمارات على المتظاهرين وقوات الأمن في آن واحد، بهدف خلق حالة من الارتباك والغموض. ظل هؤلاء العسكريون الايطاليون الثلاثة في السجن طوال الحرب على ليبيا، ولم يفرج عنهم إلا بعد استيلاء قوات الناتو على العاصمة طرابلس، حيث تم ترحيلهم سراً على متن قارب صغير، جمعني معهم في تلك الرحلة باتجاه جزيرة مالطا.

كان هدف العملاء الإسرائيليين هذه المرة، هو السيطرة على الجماهير في بنغازي، وتحريضهم على قتل السفير الأمريكي. وهو في الواقع قرار حرب غير مسبوق، منذ قصف قوات البحرية الإسرائيلية لسفينة يو.اس.اس ليبرتي الأمريكية في عمق المياه الدولية للبحر المتوسط عام 1967.

وهي من ناحية أخرى، أول عملية اغتيال تنفذ بحق سفير أمريكي قائم على رأس عمله منذ عام 1979، والأكثر خطورة أيضا، لأنها نفذت في بلد تديره حكومة صورية انبثقت من الخيال القانوني المحض، والسفير الأمريكي ليس مجرد دبلوماسي عادي فيه، بل هو رئيس الدولة الليبية الفعلي بحكم الأمر الواقع.

شهدنا في الأسابيع القليلة الماضية دخول أعلى القيادات العسكرية الأمريكية في نزاع علني مع الحكومة الإسرائيلية، كرروا من خلالها تصريحات تعبر عن إرادتهم في وقف دورة الحرب التي بدؤوها بعد الحادي عشر من أيلول 2001 في أفغانستان، والعراق، وليبيا، وسورية، هذا على الرغم من الاتفاقيات شبه الرسمية المبرمة عام 2001، والتي تشمل توسيع نطاق الحرب في وقت لاحق إلى (السودان، والصومال، وأخيراً إيران).

تجسد التحذير الإسرائيلي الأول لهؤلاء القادة العسكريين بإطلاق صاروخ على طائرة أمريكية كان على متنها رئيس هيئة أركان الجيوش الأمريكية الجنرال ديمسي... لكن التحذير الثاني كان الأكثر وحشيةً. هذا من الناحية السياسية.

أما إذا قاربنا المسألة من منظور علم النفس الاجتماعي، فستبدو لنا كهجوم مباشر ضد معتقدات المسلمين. وانطلاقاً من ذلك، فهي لا تختلف كثيراً عن مسلسل حركة «بوسي ريوت» التي انتهكت كل حريات الاعتقاد، حتى داخل حرم كنيسة سانت-سوفور للمسيحيين الأرثوذوكس في روسيا، وصولاً إلى استعراضاتها البورنوغرافية في الشوارع.

لعل الهدف من كل هذه العمليات على اختلاف أنواعها، هو إحاطة المجتمعات المقاومة لمشروع الهيمنة على العالم، بحالة من الغموض.

في المجتمعات الديمقراطية المتعددة الثقافات، لم يعد التعبير عن المقدس ممكناً إلا في الفضاء الخاص، هذا على الرغم من بداية تشكل معالم فضاء عام للمقدس في تلك البلدان.

ففي أوروبا الغربية، حولت الدول الأحداث التاريخية إلى قوانين تذكارية، كقضية الدمار الذي لحق بيهود أوروبا على أيدي النازية (المحرقة وفق المصطلح اليهودي) أو (الهولوكوست، وفق التعبير الإنجيلي).

وقد تمت ترقية هذه الجريمة إلى مستوى الحدث التاريخي الفريد، في ازدراء تام لضحايا أي مجازر أخرى، بمن فيهم ضحايا النازية من الأوروبيين أنفسهم. نتج عن ذلك أن أي تشكيك بهذا المعتقد، بمعنى، أن أي تفسير لاهوتي لهذا الحدث التاريخي، يمكن أن يعرض صاحبه لعقوبة جنائية بوصفها تجديفاً تاريخياً.

تماهياً مع هذا الواقع، أصدرت الولايات المتحدة ودول الاتحاد الأوروبي، وعدد كبير من حلفائهم، مراسيم عام 2001، تلزم شعوبهم بالوقوف دقيقة صمت يوم 11 أيلول من كل عام، حداداً على ضحايا ذلك اليوم، رغم أن هذه البادرة ليست إلا تفسيراً سياسياً للأسباب الحقيقية للمجزرة.

المهم في الأمر، أنه حين يقتل إنسان بوصفه يهودياً، أو أمريكياً، فهو سبب كاف لمنحه «مقاماً خاصاً» مختلفاً، يوجب على بقية البشرية الانحناء أمامه كـ«ضحية مميزة».

في الدورة الأخيرة للألعاب الأولمبية التي جرت في لندن، سعى الوفدان، الإسرائيلي والأمريكي، لاحتلال هذا الفضاء المقدس، الأكثر نقلاً على شاشات التلفزة العالمية، عبر محاولتهما إلزام الإدارة المشرفة، بفرض دقيقة صمت في بداية حفل الافتتاح حداداً على أرواح «ضحايا الرهائن الإسرائيليين الذين خطفتهم منظمة فلسطينية» في دورة الألعاب الأولمبية التي جرت في مدينة ميونيخ الألمانية عام 1972، لكن اللجنة استبعدت الطلب المقدم إليها، واكتفت بإجراء حفل خاص منفصل بهذا الخصوص.

كان التحدي المفروض في كل الأحوال، يقضي بفرض طقوس جماعية، تشرعن وجود الامبراطورية العالمية.

هكذا أتى فيلم «براءة المسلمين». فهو في الوقت نفسه، وسيلة للضغط على واشنطن وتذكيرها بالعودة إلى الطريق القويم من خلال الإقلاع عن التفكير بالابتعاد عن مشروع الهيمنة الصهيوني، وهو أيضاً أداة لتأكيد الاستمرار في هذا المشروع عبر توجيه السهام الجارحة في صميم معتقدات كل من يقاومون هذا المشروع.