16/7/12

Las relaciones estratégicas entre Egipto y Sudán en relación con el río Nilo//العلاقات الاستراتيجية بين مصر والسودان بشأن مياه النيل


Durante el reinado de Faruq I, el lema que se alzaba en Egipto era «la unidad del Valle del Nilo», un río que corre por Egipto y Sudán.
A pesar de que entones estaba bajo el mando de los británicos, Sudán nunca consideró Egipto una colonia, sino que más bien desarrolló el Movimiento Nacional Sudanés, el cual prosperó en Egipto. Es decir, para muchos Egipto y Sudán tienen lazos históricos que no se ven deteriorados por acontecimientos puntuales; basta con desplazarse a Merowe, al norte de Sudán, para ver decenas de pirámides, muchas más que en Egipto, o la similitud que existe entre la grafía merowí y la faraónica. Asimismo, la cooperación militar y política que une a Egipto y Sudán existe desde tiempos inmemoriales. Tampoco hay duda alguna de que las características de la población de Nuba son una combinación de la personalidad egipcia y la sudanesa.


A pesar de todo esto, es cierto que los dos países han tenido diferencias en cuanto a la distribución geográfica, básicamente, por las aguas del Nilo. Sudán sigue caracterizándose por contar con una tasa elevada de precipitación, lo que le proporciona una situación mucho más favorable que la de Egipto, país que emplea una importante cantidad de este agua. Eso llevó al historiador Heródoto a afirmar que «Egipto es la brisa del Nilo». A lo largo de la historia, Egipto nunca se ha visto amenazado, ya que el flujo de agua hacia sus tierras es continuo. Por lo tanto, los países que ven nacer el Nilo no necesitan su agua ya que, primero, gozan de una tasa elevada de precipitaciones; y, segundo, la fuerza de la corriente del Nilo a la altura de la Meseta etíope impide controlar el agua para su uso.


El problema al que se enfrenta ahora Egipto no está relacionado con el agua que llega hasta sus tierras o con la necesidad de agua por parte de los países de donde llega esa agua, sino, más bien, con el papel que puede desempeñar en Oriente Próximo, sobre todo con la aparición del sionismo en la zona. Conocido es por todos que las relaciones egipcio-israelíes fueron de carácter hostil al principio, cuando Egipto estaba dispuesto a atacar Israel. Sin embargo, la situación cambió durante el gobierno de Sadat tras la firma del acuerdo de paz con Israel, si bien esto nunca ha supuesto para Israel una tranquilidad absoluta; de ahí que Israel no quiera volver a aquella etapa de amenazas con Egipto. Para ello, necesita tener influencia sobre los recursos hídricos que llegan a Egipto, ya que si este país no tiene la potestad para administrarlos, pueden convertirse en su único punto débil. Gracias a su arsenal de armas nucleares, Israel acabó con cualquier amenaza posible por parte de Egipto. Es más, se filtró la noticia que en el momento en que Israel recibiera cualquier tipo de amenaza, destruiría la gran Presa de Asuán, lo cual provocaría que todo Egipto quedara anegado.


Todo indica, pues, que Israel no espera establecer una relación natural con Egipto. Tras el estallido de la Primavera Árabe, la preocupación de Israel ha ido en aumento ya que estas revoluciones han supuesto el ascenso de los islamistas al poder, lo que para Israel supone una amenaza real que hay que afrontar con una postura estratégica. He ahí la razón de su intromisión en países centroafricanos a fin de provocarlos para que exijan la celebración de acuerdos nuevos acerca de la distribución de las aguas del Nilo; eso es lo realmente pretende. La situación se ha vuelto más peligrosa tras la separación de Sudán del Sur, en la que se dice que Israel también tuvo algo que ver.


A pesar de todo ello, Egipto sigue afrontando esta situación de inseguridad a la manera tradicional, por ejemplo buscando mejorar sus relaciones con Sudán del Sur y creando un espacio para fomentar el entendimiento mutuo con Etiopía. Sigue actuando como si la cuestión no fuera nada más que diferencias políticas, y no estratégicas, para alcanzar objetivos sobre los que no se ponen de acuerdo. Hasta el momento, Egipto simplemente le da importancia a su relación estratégica con Sudán, que satisface los intereses de ambos países y sin la cual ninguno de los puede lograrlos. Esto quedó claro en la sesión especial que celebró el Comité de Asuntos Exteriores, presidido por Issam al-Arian, en el Parlamento egipcio a fin de establecer el modo de instaurar relaciones nuevas con los países de la cuenca del Nilo y superar la situación actual de los países de dicha cuenca, ya que repetir posiciones anteriores sería una evidente ausencia de visión estratégica. El problema de Egipto y los otros países de la cuenca del Nilo no es solo la inexistencia de relaciones diplomáticas, sino que sus planes estratégicos requieren un examen mucho más profundo que el que se realiza ahora.


En la citada reunión se presentó una propuesta separatista en la que participó el embajador Magdi Amer —que ocupa el cargo de auxiliar del ministro de Exteriores para los asuntos de la cuenca del Nilo— y Hani Raslan —redactor jefe del archivo estratégico del periódico Al-Ahram y director del departamento de estudios de Sudán y la cuenca del Nilo del centro de estudios Al-Ahram—. La sesión sirvió para indagar en los puntos conflictivos del acuerdo de Entebbe. El ministro de Asuntos Exteriores egipcio mencionó que se convocará una reunión en Ruanda en julio para presentar una propuesta conjunta egipcio-sudanesa. El embajador Magdi Amer expuso que existe un acuerdo verbal entre Egipto, Sudán y Etiopía sobre la presa del Nahda, que se construirá en Etiopía. El embajador añadió que si se confirma que la construcción de esta presa puede perjudicar a Egipto y a Sudán, habrá que volver a considerar el proyecto. Hani Raslan se refirió a varios puntos importantes del acuerdo y a su falta de visión íntegra; recordó que el asunto no tiene que ver solo con la cuestión del agua, sino que también comprende cuestiones políticas y económicas que necesitan coordinación entre Egipto y Sudán. Asimismo, se pidió la formación de una comisión gubernamental egipcia para la cuenca del Nilo y África que establezca políticas y coordine las distintas instituciones implicadas. Su opinión es que Egipto necesita concentrarse en el continente africano a fin de participar en la resolución de conflictos. En esa línea, apoyó las reivindicaciones africanas en todos los ámbitos internacionales. De todo esto se desprende que hay quienes todavía tratan las cuestiones africanas tal como se hacía en tiempos del presidente Gamal Abdel Nasser, mientras que el resto de los países tienen hoy la capacidad suficiente para solucionar sus problemas de manera eficaz en el ámbito internacional.


Lo importante es que Egipto se dé cuenta de que los problemas acerca del agua del Nilo a los que se enfrenta no se fundamentan en relaciones generales sino que emanan de la existencia de un factor externo que tiene en su punto de mira a Egipto y que no quiere que ese país tenga poder alguno en el futuro. Por lo tanto, Egipto tiene que afrontar esta situación con fuerza ya que aunque estuviera en condiciones de solucionar sus problema por vía diplomática, eso no ocurrirá hasta que no se hagan muchas concesiones; eso es lo que buscan y conseguirán algunos de los países, con Israel a la cabeza. En todo caso, la verdad de la que tiene que ser consciente Egipto es que las fuentes del Nilo quedan a miles de kilómetros de sus fronteras y que para proteger sus intereses tiene que, primero, aproximarse a dichas fuentes mediante la consolidación de su relación con Sudán, ya que ambos tienen intereses comunes; y, segundo, debe tener poder disuasorio para que aquellos que tienen en mente conspirar contra el país reconsideren mil veces su forma de pensar.

Fuente original en árabe: Alquds Alarabi
Traducción al español para AISH: Isabel Ureña

العلاقات الاستراتيجية بين مصر والسودان بشأن مياه النيل
د. يوسف نور عوض
2012-07-05

 


خلال مرحلة الملك فاروق في مصر كان الشعار المرفوع هو وحدة وادي النيل بين مصر والسودان، وعلى الرغم من أن مصر كانت إحدى دولتي الحكم مع بريطانيا فإن السودانيين لم ينظروا إليها أبدا كدولة مستعمرة، بل نمت الحركة الوطنية السودانية وترعرعت في مصر، ذلك أن العلاقات بين مصر والسودان كانت في نظر الكثيرين علاقات تاريخية لا تتأثر بمثل هذه الظروف العارضة، ويكفي أن يذهب الإنسان إلى منطقة مروي في شمال السودان ليشاهد عشرات الأهرامات التي يفوق عددها ما هو موجود في مصر الآن، كما يشاهد أن 'الخط المروي' لا يختلف في بنيته عن 'الخط الفرعوني'، وكان التعاون العسكري والسياسي بين مصر والسودان قائما منذ أقدم العصور، ولا شك أن الخصائص التي تميز بها شعب النوبة كانت تمازج بين الشخصية السودانية والشخصية المصرية،
وعلى الرغم من ذلك فقد كانت هناك اختلافات في البنية الجغرافية للبلدين، إذ مع اعتمادهما على مياه النيل فإن السودان كان ومازال يتميز بنسبة عالية من هطل الأمطار تجعله في وضع أفضل بكثير من مصر التي تعتمد اعتمادا أساسيا على هذه المياه، وذلك ما جعل 'هيرودتس' يقول إن مصر هي هبة النيل، وعلى مدى التاريخ لم تشعر مصر بأي خطر من استمرار تدفق مياه النيل إليها، إذ لم تكن هناك حاجة عند دول المنبع إلى هذه المياه بكون كثير من تلك الدول تتمتع بقدر كبير من هطل الأمطار كما أن قوة تدفق المياه من الهضبة الحبشية يجعل من الصعوبة بمكان التحكم في تدفقها، غير أن المشكلة التي تواجهها مصر الآن ليست مشكلة فنية تتعلق بتدفق المياه إليها، أو حاجة بعض دول المنبع إلى هذه المياه، إذ أصبحت المشكلة تنطلق من الدور الذي يمكن أن تلعبه مصر في منطقة الشرق الأوسط خاصة مع ظهور دولة الكيان الصهيوني في هذه المنطقة، وكما هو معروف فإن العلاقات المصرية الإسرائيلية بدأت عدائية وأن مصر كانت تعد نفسها لمواجهات عسكرية مع إسرائيل، لكن تغير هذا الوضع مع حكم السادات الذي وقع اتفاقية صلح مع هذه الدولة، غير أن هذا الصلح لم يجلب الاطمئنان لإسرائيل إذ هي لا تريد أن تعود مرة أخرى إلى مرحلة التهديد، ومن أجل ضمان ذلك فهي تريد أن يكون لها نفوذ في مصادر المياه التي تصل إلى مصر بكون هذه نقطة الضعف الوحيدة التي يمكن أن تواجه مصر إذا لم تكن لها قدرة على التحكم في المياه. وكانت إسرائيل قد سبقت هذه المرحلة بإنتاج ترسانة من الأسلحة النووية، بل رشحت أنباء تقول إنه في حال تعرضت إسرائيل لأي تهديد فإنها قد تدمر السد العالي الذي سيغرق مصر كلها. ويدل ذلك كله على أن إسرائيل لا تنظر إلى إمكان حدوث علاقة طبيعية بينها وبين مصر، ويزداد قلقها في الوقت الحاضر بعد ثورات الربيع العربي التي صعدت الإسلاميين في سلم الحكم وهو ما تعتبره إسرائيل خطرا حقيقيا يهددها ويجب أن تواجهه بموقف استراتيجي، وذلك ما جعلها تتدخل في دول وسط أفريقيا من أجل جعلها تطالب باتفاقية جديدة لتوزيع مياه النيل وهو ما اتجهوا إليه بالفعل، وقد أصبح الوضع أكثر خطورة بعد انفصال جنوب السودان الذي حدث أيضا بتدخلات إسرائيلية، وعلى الرغم من كل ذلك فإن مصر مازالت تواجه هذه الأخطار بأسلوب تقليدي مثل أن تسعى لتحسين علاقاتها مع دولة جنوب السودان وإيجاد أرضية للتفاهم مع إثيوبيا وكأن الأمر لا يعدو أن يكون خلافات سياسية وليس خلافات استراتيجية لتحقيق أهداف لا يمكن التفاهم بشأنها .ولا يبدو حتى الآن أن مصر تعطي اهتماما للعلاقة الاستراتيجية بينها وبين السودان، وهي علاقة تحقق مصالح البلدين معا ولا يمكن بدونها أن تتحقق مصالح أي منهما.
ويبدو ذلك واضحا عندما عقدت لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان المصري برئاسة الدكتور عصام العريان اجتماعا خاصا من أجل تحديد كيفية إعادة بناء علاقات جديدة مع دول حوض النيل وتجاوز الموقف الحالي بين مصر وهذه الدول، وذلك تكرار لمواقف سابقة تفتقر إلى الرؤية الاستراتيجية، ذلك أن المشكلة بين مصر ودول حوض النيل ليست مجرد علاقات دبلوماسية، وإنما هي مخططات استراتيجية تحتاج إلى عمق في النظر أكبر بكثير مما هو سائد الآن.
وتقول اللجنة إن الاجتماع الذي عقده العريان استمع إلى عرض تفصيلي شارك فيه السفير مجدي عامر الذي يتولى منصب مساعد وزير الخارجية المصري لشؤون حوض النيل، وكذلك الأستاذ هاني رسلان رئيس تحرير ملف الأهرام الإستراتيحي ورئيس وحدة دراسات السودان وحوض النيل في مركز الأهرام للدراسات، وقد بحث الاجتماع النقاط الخلافية حول اتفاقية 'عنتيبي' ، وقال مساعد وزير الخارجية المصري أن هناك اجتماعا سوف يعقد في 'رواندا' في شهر يوليو يقدم فيه اقتراح سوداني مصري مشترك. وقال السفير مجدي عامر أن هناك اتفاقا غير مكتوب بين مصر والسودان وإثيوبيا حول سد النهضة الذي تزمع إثيوبيا إقامته، وقال السفير إذا ثبت أن هناك أضرارا ستلحق بمصر والسودان فيجب أن يعاد النظر في تصميم هذا السد.
وقد أشار 'هاني أرسلان' إلى جوانب مهمة وإن لم تشتمل على رؤية شاملة، وذلك عندما قال إن الأمر لا يتعلق فقط بمسألة المياه وإنما يشتمل على قضايا سياسية واقتصادية تحتاج إلى نوع من التنسيق بين مصر والسودان .كما طالب بتكوين هيئة مصرية لحوض النيل وأفريقيا تابعة لرئاسة الجمهورية لتضع السياسات وتنسق بين المؤسسات المختلفة. ورأى أن مصر بحاجة إلى العودة بقوة إلى المجال الأفريقي لتسهم في حل النزاعات ٍودعم المطالب الأفريقية في كل المجالات الدولية، ويبدو من كل ذلك أن البعض ما زال يتعامل مع القضايا الأفريقية بالأسلوب نفسه الذي كان سائدا في عهد الرئيس جمال عبد الناصر، ذلك أن سائر الدول قادرة اليوم على معالجة مشاكلها في المحافل الدولية بالدرجة نفسها من الكفاءة.
والمهم أن تدرك مصر أن المشكلات التي تواجهها بشأن مياه النيل لا تتركز حول العلاقات العامة وإنما هي مشكلات تنبع من وجود مخطط خارجي يستهدف مصر ولا يريد أن تكون لها قوة في المستقبل، وبالتالي يجب أن تواجه مصر هذا الموقف بشيء من القوة لأنه حتى لو تمكنت من حل مشاكلها بالطرق الدبلوماسية فإن ذلك لن يتم إلا بعد أن تقدم كثيرا من التنازلات وهو ما سيحقق جانبا مما تهدف إليه بعض الدول وفي مقدمها إسرائيل، والحقيقة التي يجب أن تدركها مصر في جميع الأحوال هي أن منابع النيل تبعد عن حدودها بآلاف الكيلومترات ولكي تحافظ على مصالحها فيجب أن تقوم بأمرين أولهما أن تقترب من هذه المنابع بتدعيم علاقتها مع السودان لأن له مصالح مشتركة معها، وأن تمتلك أيضا قوة ردع حاسمة تجعل الذين يفكرون في التآمر عليها أن يعيدوا النظر ألف مرة في أسلوب تفكيرهم.





' كاتب من السودان