26/6/12

La explosión inminente de Egipto

Por Abdel Bari Atwan-Al-Quds Al-Arabi

Egipto es como un volcán a punto de estallar y arrojar lava por todas partes.
Hay dos eventos importantes que tienen que ser tomados en cuenta: el anuncio del Comité Supremo [de las FFAA] sobre que las elecciones determinarán la identidad del próximo presidente y las condiciones de salud del depuesto presidente, Hosni Mubarak. Ambos están estrechamente relacionados y no se descarta que el anuncio de la muerte clínica del ex presidente sea una bomba de humo que oculte la sorpresa más peligrosa de todas: que ganó la elección presidencial Shafik Ahmed [ex ministro de Mubarak y candidato de los militares].

Los medios de comunicación egipcios, tanto oficiales como “independientes” establecen dos elementos esenciales: el primero, la “demonización de la Hermandad Musulmana y su candidato, Mohamed Morsi, intimidando [a la gente] y exagerando con su llegada a la presidencia y la repercusión en la economía, el estado de las libertades civiles y políticas y [su papel respecto a] los medios de comunicación. Los feroces ataques contra los Hermanos Musulmanes son respondidos por éstos de la misma forma, contra todos los que no están de acuerdo con su punto de vista, lo que crea una atmósfera de guerra y no de competencia democrática. El segundo, la campaña de rehabilitación del presidente Hosni Mubarak al mostrarle como un militar heroico en la guerra [contra Israel], publicando decenas de fotos como comandante de la Fuerza Aérea y dando la mano al fallecido presidente Gamal Abdel Nasser.

Esto es lo que refleja el Egipto de hoy, una práctica para manipular las elecciones en favor de su candidato. Pero lo que oímos es que los votos están parejos, que hay recursos de casación presentados por el equipo de Shafiq e indicadores de la aceptación potencial del Consejo Militar de las Fuerzas Armadas. Es él quien tiene todos los recursos [en sus manos] para decidir quién es el presidente de Egipto y de su futuro, pues tiene, además, el Tribunal Constitucional y la justificación legal para ese contexto.

Nunca antes en la historia, nueva o vieja, tanto en democracias maduras como emergentes, hemos escuchado o leído algo parecido a este asunto del “añadido” constitucional [se refiere a la anulación de las elecciones parlamentarias y al papel de los elegidos para la Asamblea Constituyente]. Todo esto no tiene precedentes ni en el derecho constitucional árabe ni en el extranjero. El poder legislativo y la mayor parte del ejecutivo se encuentran ahora en manos de la Junta Militar, incluyendo el arresto de los ciudadanos y su enjuiciamiento por tribunales militares, lo que significa volver al estado de emergencia y la ley marcial antes del anuncio del nuevo presidente y antes de las elecciones parlamentarias.

En la opinión de los expertos jurídicos, ha habido fraude y violación de la ley con la disolución del Parlamento, además de ser un costo para el tesoro de Egipto, ya en grave anemia financiera. Pero hay otros que están a favor de esto y hacen hincapié en la importancia de respetar las disposiciones de la judicatura no sólo para preservar la democracia, sino para proteger a otras instituciones del Estado del colapso.

No se puede olvidar el tema más importante: queda en manos de la Junta Militar la decisión sobre la guerra, privando de este derecho al presidente electo, lo que es un paso para tranquilizar a EEUU e Israel. Estos dos países no saben muy bien qué haría Morsi, ni su rival Shafiq, en virtud de las difíciles condiciones económicas. El Consejo Militar justifica esta decisión para mantener la estructura del estado civil y sus instituciones, evitando el establecimiento de un estado religioso. Pero esto no puede convencer a nadie y recuerda el modelo de Argelia.

No se puede predecir qué pasará después de estos movimientos, ni si muere Mubarak o la identidad del nuevo presidente. Pero sí se puede predecir que la explosión es inminente porque no hay un plan para contrarrestar a los militares. El general Omar Suleiman, el más oscuro jugador [fue jefe del servicio secreto con Mubarak] ya dijo que los islamistas no gobernarán en Egipto, incluso si ello conducía a un golpe militar. El golpe se ha dado poco a poco, cuidadosamente medido, y cuando se hagan más claras las imágenes en todos sus detalles esperaremos lo peor, y lo digo con amargura. La luz que derramó la plaza de Tahrir está todavía muy lejos.

Traducido para el CEPRID (www.nodo50.org/ceprid) por Cristina Portales


الانفجار المصري الوشيك

20/06/2012

تقف مصر على قمة بركان على وشك الانفجار وقذف حممه في اتجاهات شتى، وهناك حدثان رئيسيان قد يكونان بمثابة عود الثقاب المفجّر: الاول هو اعلان اللجنة العليا للانتخابات الذي سيحدد هوية رئيس مصر المقبل، والثاني كشف حقيقة الاوضاع الصحية للرئيس المخلوع حسني مبارك.
هناك ارتباط وثيق بين الحدثين، ولا نستبعد ان يكون الاعلان عن الموت السريري للرئيس السابق هو قنبلة الدخان التي ستمهد للمفاجأة الاخطر، اي فوز الفريق احمد شفيق بانتخابات الرئاسة.
من يتابع الاعلام المصري بشقيه الرسمي و'المستقل' لا بد ان يتوقف عند امرين اساسيين:
الاول: عملية 'الشيطنة' لحركة الاخوان المسلمين ومرشحها الدكتور محــــمد مرسي، والمبالغــــة في التخـــويف من وصـــول الاخــــير الى سدة الرئاسة، على الاقتصاد والدولة المدنية والحــريات السياسية والاعلامية. وفي مقابلها هجمات شرسة من معسكر 'الاخوان' ضد كل من يخالفهم الرأي، ما يخلق اجواء حرب، وليس منافسة ديمقراطية.
الثاني: حملة رد الاعتبار للرئيس حسني مبارك، من خلال اظهار بطولاته العسكرية في حرب اكتوبر ونشر عشرات الصور له كقائد لسلاح الطيران، ومصافحته للرئيس الراحل جمال عبد الناصر، واحاديث مكثفة عن ترتيب جنازة عسكرية مهيبة تليق به وبإنجازاته.
الامور معكوسة في مصر اليوم، فقد جرت العادة ان يتم اتهام السلطة بتزوير الانتخابات لمصلحة مرشحها، ولكن ما نسمعه اليوم هو اتهامات لحركة الاخوان بتزوير ثلاثة ملايين صوت، حسب الطعون المقدمة الى لجنة الانتخابات من حملة الفريق شفيق، وان هناك مؤشرات لاحتمالات قبولها.
المجلس العسكري الاعلى للقوات المسلحة يمسك بكل الخيوط، وهو الجهة التي تستطيع ان تقرر كل ما تريده بالنسبة الى حاضر مصر ومستقبلها، وتجد محكمة دستورية توفــر لها الغطاء والتبرير القانوني في هذا الاطار.
' ' '
لم يحدث في التاريخ، الحديث منه والقديم، سواء في الديمقراطيات العريقة او الناشئة، ان سمعنا او قرأنا عن اعلان دستوري تكميلي.
قبل ان يصدر الاعلان الدستوري اساسا، اتصلت بأكثر من خبير دستوري عربي واجنبي لكي استطلع هذا الأمر، واجمعوا على عدم وجود سابقة كهذه في تجارب ديمقراطية غربية، وقالوا جرت العادة ان يكون هناك دستور، وان تجرى تعديلات عليه، اما اعلان دستوري تكميلي لدستور غير موجود، فهذه 'بدعة' جديدة غير مسبوقة.
الصلاحيات التشريعية واغلب التنفيذية باتت في يد المجلس العسكري، بما في ذلك اعتقال المواطنين وتقديمهم الى محاكم عسكرية، ما يعني اعادة حالة الطوارئ والاحكام العسكرية قبل اعلان اسم الرئيس الجديد، وقبل اجراء انتخابات برلمانية.
ويرى خبراء قانونيون ان المنطق الدستوري يقول بإعادة الانتخابات في الدوائر التي وقع فيها التزوير او المخالفات القانونية، اما حلّ البرلمان كله فهذا يتعارض كليا مع القواعد الدستورية، علاوة على كونه سيكلف الخزينة المصرية، التي تعاني من انيميا مالية حادة، مليارا ونصف مليار ايضا. ولكن خبراء اخرين يؤيدون حل البرلمان، ويشددون على اهمية احترام احكام القضاء ليس فقط للحفاظ على الديمقراطية، ولكن لحماية اخر مؤسسات الدولة من الانهيار.
ولا يمكن في هذه العجالة عدم التعريج على المسألة الاهم، وهي استحواذ المجلس العسكري على قرار الحرب، وحرمان الرئيس المنتخب منه، فإذا كانت هذه الخطوة لطمأنة امريكا واسرائيل، فإن الدولتين تعلمان جيدا انه لا الرئيس محمد مرسي ولا خصمه احمد شفيق سيعلنان الحرب في المستقبل المنظور، وفي ظل الظروف الاقتصادية الصعبة والمرحلة الانتقالية التي تمر بها مصر حاليا، فحتى الادارة الامريكية التي اراد المجلس تطمينها، استهجنت هذا القرار وانتقدته لفجاجته.
' ' '
المجلس العسكري يبرر اصدار مثل هذه التشريعات بادعاء الحفاظ على هيكلية الدولة المدنية ومؤسساتها، ومنع قيام الدولة الدينية، ولكن هذه الصلاحيات المبالغ فيها للمؤسسة العسكرية تقوّض هذه الدولة المدنية، وتؤسس لدولة عسكرية بغلالة مدنية واهية، لا يمكن ان تقنع احدا، وتذكر بالنموذج الجزائري.
لا نستطيع ان نجزم بالمنحى الذي سيسلكه المجلس العسكري تجاه القضيتين المذكورتين آنفا، اي موت مبارك وهوية الرئيس الجديد، سواء بقرار رسمي او من خلال لجنة الانتخابات، ولكن ما يمكن ان نتكهن به هو ان الانفجار بات وشيكا، لأن هناك مخططا لإحكام قبضة العسكر على الحكم، واعادة النظام السابق من خلال بوابة ديمقراطية مزورة.
اللواء عمر سليمان اللاعب الاكبر في غرفة العمليات السوداء، قال ان الاسلاميين لن يحكموا مصر حتى لو ادى ذلك الى انقلاب عسكري. الانقلاب تمّ وبخطوات متدرجة ومحسوبة بعناية، وفي غضون الثماني والاربعين ساعة المقبلة ستتضح الصورة بكل تفاصيلها، ولذلك سأضع يدي على قلبي وسأنتظر الاسوأ، اقولها وفي فمي مرارة، فمصر التي تأملنا ببزوغ شمسها الساطعة والمشرّفة من ميدان التحرير ما زالت بعيدة، وارجو ان اكون مخطئا.