16/11/11

Siria: La guerra se avecina a toda prisa

Abdelbari Atwan-Al-Quds al-Arabi

Estados Unidos ha aprendido mucho en Afganistán e Iraq. La lección más importante que ha aprendido es que hay que dejar que los árabes se combatan entre sí, que los musulmanes se combatan entre sí y limitarse ellos, junto al resto de países occidentales, a apoyar desde la retaguardia y desde el cielo. Es la conclusión que han aplicado con éxito en Libia.

الادارة الامريكية تعلمت كثيراً من درسي افغانستان والعراق، وأبرز دروسها المستخلصة ان تترك العرب يحاربون العرب، والمسلمين يحاربون المسلمين، وان يقتصر دورها والدول الغربية الاخرى على الدعم من الخلف او من السماء. وجرى تطبيق هذه الخلاصة بنجاح كبير في ليبيا.


La misma situación que vivimos hace veinte años en la sede de la Liga Árabe del Cairo cuando los dirigentes árabes adoptaron por mayoría la decisión de intervenir con fuerzas extranjeras para expulsar al ejército iraquí de Kuwait se repite estos días. No exageramos al afirmar que la discusión que tuvo lugar en los pasillos de la Liga Árabe a raíz de la decisión de suspender la pertenencia de Siria como miembro es un calco de la que hubo en agosto de 1990, con la única diferencia de que aquélla enfrentó al presidente de Iraq Taha Yasín Ramadán con el Ministro de Exteriores kuwaití, el jeque Sabah al-Ahmad, mientras que los protagonistas de ésta fueron el embajador sirio Yusuf al-Ahmad y el Primer Ministro qatarí, el jeque Hamad ben Yasem Al Zani.

Hace veinte años el régimen sirio compartía trinchera con los países del Golfo contra el régimen iraquí y participó con tropas en la operación Tormenta del Desierto para liberar Kuwait. La historia se repite, pero esta vez el régimen sirio se encuentra frente a sus antiguos aliados en otra probable Tormenta del Desierto. La pregunta que se plantea es la siguiente: ¿Va a ser el futuro de Siria similar al iraquí? ¿Va a compartir Bashar al-Asad el mismo destino que Saddam Husein?

La resolución adoptada a toda prisa por los ministros de exteriores árabes en una cumbre urgente de la Liga Árabe abre las puertas de par en par a una intervención internacional militar bajo la rúbrica de proteger a la población civil. Desgraciadamente, desde hace veinte años, el papel de la Liga Árabe se reduce a proporcionar cobertura árabe, legítima o no, a las intervenciones internacionales que empezaron en Iraq, después en Libia y ahora parece muy probable que sea Siria dentro de poco la tercera. Sólo Dios y Estados Unidos saben cuál será la cuarta.

Saddam Husein conservaba algunos amigos -aunque para algunos fueran países marginales- como Yemen, Sudán, Libia, Túnez, Mauritania, además de la OLP. Sin embargo el presidente sirio, según se desprende de la votación para suspender su pertenencia como miembro de la Liga Árabe, sólo tiene dos amigos: Líbano y Yemen, además de la abstención de Iraq. Incluso Sudán, que está acorralado y despedazado, no se ha atrevido a oponerse a la resolución, lo mismo que Argelia. Ésta es la lección más seria que debe asimilar el régimen sirio y sacar la moraleja para dar los pasos políticos de la próxima etapa o, mejor dicho, de los próximos días.

Sin duda el escenario de esta intervención está estudiado desde hace meses, o incluso años, pues no puede ser casual la prisa que se han dado en declarar que el régimen sirio ha perdido la legitimidad. Ahora todo va deprisa, desde la feroz instrumentalización mediática, hasta el sorprendente montaje del Consejo Nacional Sirio. Y por supuesto las reuniones abiertas y constantes de los ministros árabes de exteriores para adoptar con determinación resoluciones precisas y calculadas.

El Secretario General de la Liga Árabe, Nabil al-Arabí, declaró que se está estudiando la forma de proporcionar protección al pueblo sirio sin precisar su naturaleza e identidad. ¿Será árabe? (es poco probable) ¿Será estadounidense occidental? (también es poco probable porque supondría un cambio en la estrategia yanqui) ¿Será islámica? (es bastante probable, pues cada vez se habla más de la posibilidad de un papel militar turco en Siria).

Al régimen sirio, a causa de su errónea lectura de la realidad sobre el terreno desde que apoyó la intervención internacional en Iraq, es fácil aplicarle estos posibles escenarios ya que no ha escuchado ni escucha las llamadas y consejos para abstenerse de usar la fuerza militar y las soluciones sangrientas para abordar las exigencias de reformas de su pueblo. Por eso ahora se encuentra frente a una internacionalización de la crisis.

No es fácil determinar la naturaleza de las acciones militares venideras contra Siria aunque podamos prever, según las declaraciones de algunos representantes de la oposición que no hablan en vano, que el primer paso para la internacionalización del conflicto consistiría en establecer dos zonas de exclusión en las fronteras con Turquía y Jordania con el fin de impedir que la crisis se convierta en un guerra civil de corte confesional que se extienda hacia los países del Golfo. Hay que acotar el problema a toda prisa.

Estados Unidos ha aprendido mucho en Afganistán e Iraq. La lección más importante que ha aprendido es que hay que dejar que los árabes se combatan entre sí, que los musulmanes se combatan entre sí y limitarse ellos, junto al resto de países occidentales, a apoyar desde la retaguardia y desde el cielo. Es la conclusión que han aplicado con éxito en Libia.

Pero Siria no es Libia y lo que ha funcionado en la segunda puede no valer para la primera. Por un lado porque el régimen sirio tiene el respaldo de sectores del interior por razones económicas y de índole confesional, y por otro porque cuenta con el apoyo de Irán, Hizbulá, China y Rusia en el exterior. La enseñanza primordial que debe extraer el régimen sirio de lo sucedido en Libia es que, de empezar una intervención militar, ésta no terminará hasta derrocarlo por completo, razón que quizá lo lleve a combatir hasta la muerte.

Nos encontramos ante una de las guerras más atroces de la región porque puede suponer una redefinición del mapa demográfico, antes que del político, y cuyo objetivo principal es fulminar los dos regímenes de la “mumana3a” [que en árabe significa “los países que no se pliegan” y que en Occidente se da por llamar “eje del mal”] del viejo Oriente Medio, es decir, Siria e Irán. La pregunta es: ¿a quién atacarán primero? ¿a Irán o a Siria? ¿quizá a ambos a la vez? ¿Israel a Irán, y Turquía, miembro de la OTAN, a Siria con apoyo árabe?

Es demasiado pronto para dar respuesta a estas preguntas, no obstante la única persona que puede detener esta guerra, al menos la parte que corresponde a Siria, es Bashar al-Asad si toma la valiente decisión de aplicar cumplidamente la hoja de ruta de la Liga Árabe. Dará así un trago del mismo veneno del que bebió el Imán Jomeini, que en paz descanse cuando, forzado, aceptó detener la guerra contra Iraq para salvar su país que poco después se convirtió en una gran fuerza regional.

Deseamos que el presidente Bashar al-Asad adopte esta valiente decisión sin recurrir a manifestaciones multitudinarias, y que la tome deprisa, en los próximos dos días.

Fuente: http://www.alquds.co.uk/scripts/print.asp?fname=data\2011\11\11-13\13z999.htm

Traducido del árabe por Antonio Martínez Castro


انها الحرب زاحفة وبسرعة

عبد الباري عطوان

نحن نعيش هذه الايام الظروف نفسها التي عشناها قبل عشرين عاما عندما اجتمع القادة العرب في القاهرة تحت قبة الجامعة العربية وقرروا بالأغلبية اتخاذ قرار بدعوة القوات الاجنبية لشن حرب لاخراج القوات العراقية من الكويت. بل لا نبالغ اذا قلنا ان الملاسنات التي حدثت في اروقة الجامعة العربية اثناء انعقاد مؤتمر وزراء الخارجية العرب بعد صدور قرار بتعليق عضوية سورية، هي نفسها التي حدثت في آب (اغسطس) عام 1990، مع فارق اساسي وهو ان الاولى كانت بين الوفد العراقي (كان رئيسه طه ياسين رمضان، ووزير خارجية الكويت في حينها الشيخ صباح الاحمد)، وهذه المرة حدثت بين سفير سورية يوسف الاحمد، ورئيس الوزراء وزير الخارجية القطري الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني.
النظام السوري كان في المرة الاولى يقف في خندق دول الخليج نفسها في مواجهة النظام العراقي، او ما يسمى بمعسكر دول 'الضد'، والاكثر من ذلك ارسل قوات الى الجزيرة العربية للمشاركة في 'تحرير' الكويت، او قوات عاصفة الصحراء، وها هو التاريخ يعيد نفسه ولكن بشكل آخر، حيث يجد النظام السوري نفسه في مواجهة حلفائه، وربما عاصفة صحراء اخرى. السؤال هو: هل ستواجه سورية مصير العراق، وهل سينتهي الرئيس بشار الاسد واركان نظامه النهاية نفسها التي انتهى اليها الرئيس الراحل صدام حسين واركان نظامه، مع الفارق في المقارنة؟
قرار وزراء الخارجية العرب الذي اتخذ على عجل في جلسة طارئة يوم امس الاول يفتح الباب على مصراعيه امام تدخل عسكري خارجي في سورية تحت عنوان حماية الشعب السوري. فالجامعة العربية، وفي السنوات العشرين الماضية بات دورها محصورا في توفير الغطاء العربي، بغض النظر عن شرعيته من عدمه، لمثل هذا التدخل، هذا الدور بدأ في العراق، وبعد ذلك في ليبيا، وبات من المرجح، وفي القريب العاجل ان تكون سورية المحطة الثالثة، والله وحده، ومن ثم امريكا، يعلم من هي الدولة الرابعة.
الرئيس العراقي صدام حسين كان له بعض الاصدقاء، وان كان هؤلاء من دول ضعيفة او هامشية (في نظر البعض) مثل اليمن والسودان وليبيا وتونس وموريتانيا، الى جانب منظمة التحرير، ولكن المفاجئ ان الرئيس السوري، ومثلما تبين من التصويت على قرار تعليق العضوية، لم يجد صديقا يصوت ضد القرار غير لبنان واليمن ، مع امتناع العراق، فحتى السودان المحاصر المفكك المستهدف لم يجرؤ على معارضة القرار، وكذلك هو حال الجزائر. ان هذا ابلغ درس يجب ان يستوعبه النظام السوري، ويستفيد منه، ويطور سياساته في المرحلة المقبلة، بل عفوا الايام المقبلة، على اساس العبر المستخلصة منه.
' ' '
من المؤكد ان هناك 'سيناريو ما' لهذا التدخل العسكري جرى وضعه منذ اشهر، وربما سنوات، فهذا التسرع في اصدار القرار بنزع الشرعية عن النظام السوري لا يمكن ان يأتي بمحض الصدفة، فكل شيء يتم الآن في عجالة، ابتداء من التوظيف الاعلامي الشرس، ومروراً بالتوليف المفاجئ للمجلس الوطني السوري، وانتهاء بالاجتماعات المفتوحة والمتواصلة لوزراء الخارجية العرب، وما تتسم به من حسم جريء، والدقة المحبوكة في اتخاذ القرارات.
السيد نبيل العربي امين عام الجامعة العربية قال ان جامعته بصدد اعداد آلية لتوفير الحماية للشعب السوري، ولكنه لم يكشف عن طبيعة وهوية هذه الآلية، هل هي عربية (هذا مستبعد) ام هي امريكية غربية (وهذا مشكوك فيه لحدوث تغيير في الاستراتيجيات التدخلية الامريكية)، ام هي اسلامية (وهذا مرجح بعد تزايد الحديث عن دور تركي عسكري في سورية)؟.
النظام السوري، وبسبب قراءته الخاطئة للوقائع على الارض منذ ان ايّد التدخل العسكري الدولي في العراق، يسهل تطبيق هذه السيناريوهات، فقد رفض كل النداءات والنصائح التي طالبته وتطالبه بوقف الاستخدام المفرط للحلول العسكرية والامنية الدموية، للتعاطي مع مطالب شعبه المشروعة في الاصلاح، وها هو الآن، وبسبب ذلك، او توظيفا له، يواجه تدويل الأزمة السورية.
من الصعب التكهن بطبيعة التحرك العسكري المقبل ضد سورية وان كنا نستطيع ان نقول، ومن خلال تصريحات بعض رموز المعارضة السورية الذين لا ينطقون عن هوى، ان اقامة مناطق عازلة على الحدود مع تركيا والاردن، ربما تكون الفصل الاول في مسلسل التدويل، فمن الواضح ان هناك هرولة لمنع تحول الأزمة في سورية الى حرب طائفية اهلية تمتد الى دول الخليج خاصة، وضرورة حسم الموقف بسرعة.
الادارة الامريكية تعلمت كثيراً من درسي افغانستان والعراق، وأبرز دروسها المستخلصة ان تترك العرب يحاربون العرب، والمسلمين يحاربون المسلمين، وان يقتصر دورها والدول الغربية الاخرى على الدعم من الخلف او من السماء. وجرى تطبيق هذه الخلاصة بنجاح كبير في ليبيا.
' ' '
سورية ليست ليبيا، وما ينطبق على الثانية قد لا ينطبق على الأولى، فالنظام السوري مازال يتمتع ببعض الدعم والمساندة داخلياً، حيث قطاع من الشعب يسانده لاسباب طائفية، او اقتصادية، وخارجياً من قبل ايران وحزب الله، وبعد ذلك الصين وروسيا. ولعل اهم دروس ليبيا بالنسبة الى النظام السوري، هو ادراكه، اي النظام، ان التدخل العسكري لو بدأ ضده لن ينتهي الا بسقوطه وربما كل رموزه، الأمر الذي قد يدفعه للقتال حتى الموت.
نحن امام حرب اقليمية هي الأشرس من نوعها، قد تغير خريطة المنطقة الديموغرافية قبل السياسية، والهدفان الرئيسيان من هذه الحرب تغيير نظامين هما اللذان بقيا في منظومة ما يسمى الممانعة، او 'الشرق الاوسط القديم' اي سورية وايران. والسؤال هو أين ستكون الضربة الاولى، فهل ستوجه الى ايران ام الى سورية، ام الى الاثنتين في آن واحد، اي تهاجم اسرائيل ايران، وتهاجم تركيا عضو حلف الناتو سورية بدعم عربي؟
من السابق لأوانه الاجابة على اي من هذه الاسئلة، ولكن الشخص الوحيد الذي يمكن ان يوقف هذه الحرب، او الشق السوري منها، هو الرئيس بشار الاسد، اذا ما اتخذ قراراً شجاعاً، واقدم على تطبيق الخطة العربية بحذافيرها، وتجرع كأس السم الذي تجرعه السيد الامام الخميني رحمه الله، عندما وافق مكرها على وقف الحرب مع العراق وانقذ بلاده، وجعلها هذا القرار قوة اقليمية عظمى بعد ذلك.
نتمنى ان يتخذ الرئيس الأسد هذا القرار الشجاع وان لا يعول كثيراً على المظاهرات المليونية، وان يتخذه في اليومن القادمين وبسرعة.